إجراءات السلامة لحمام الطفل

بما أن طفلك الآن قادر على الجلوس بمفرده وبشكل جيد في حوض الاستحمام دون مساعدة منك، سوف يصبح وقت الاستحمام أكثر متعة وتفاعلاً، إضافة إلى أنه سيصبح وقتاً مهماً للترابط ما بينك وبين طفلك. اجعلي من الاستحمام تجربة ممتعة من خلال وضع ألعاب الطفل في حوض الاستحمام ليلعب بها، كما يمكنك إضافة بعض من فقاقيع الصابون إذا سمح الوقت لذلك. وقبل أن تبدئي بالسماح للطفل باللعب بالماء، تأكدي من قراءة إجراءات السلامة التالية خلال الاستحمام للحفاظ على سلامة طفلك .



طرق تساعد طفلك على النوم

تختلف الطرق التي تساعد طفلك على النوم من حيث النوع، والطبيعة، والصيغة. وحيث أنك تريدين أن يصبح طفلك قادراً على النوم بمفرده، إلا أنه عليك الانتباه من أن يتعلق ببعض الأدوات أو أن يعتمد عليها اعتماداً كلياً لمساعدته على النوم. سوف تجدين أدناه قائمة بطرق مختلفة تساعدك في اختيار ما يناسب طفلك. ولكن احذري من اللجوء إلى الأدوية أو الأقراص المنومة لمساعدة طفلك على النوم بدون توصية أو إشراف طبي، حيث يمكن أن تكون مضرة وغير فعالة .



ست قواعد ذهبية للنوم

البيت السعيد هو البيت الذي يحصل فيه الجميع على نوم هاديء و مريح. وتتضمن هذه القاعدة الطفل الصغير بالإضافة إلى الأم والأب. ولا يعتبر تحديد أوقات النوم ليلاً بدرجة التعقيد التي يعتقدها بعض الآباء الجدد، إلا أنها تتطلب القليل من العمل والتفاني من قبل الطرفين. اتبعي هذه الخطوات البسيطة والمهمة وستحصلين أنت وطفلك على نوم هنييء وأحلام سعيدة في وقت قصير .



تهيئة طفلك لاستعمال الحمام

يعد تعلم كيفية استعمال الحمام من مهارات التطور والنمو تماماً مثل تعلم الكلام، والمشي، حيث لا يوجد هناك وقت محدد لإتقان هذه المهارة. في الواقع، يكون بعض الأطفال مستعدين للبدء بعملية التدريب على استعمال الحمام لدى بلوغ الشهر الثامن عشر من عمرهم، بينما البعض الآخر لا يبدون أي اهتمام بذلك حتى عمر الثلاث سنوات. المعلومات التالية سوف تساعدك في تحديد وقت جاهزية طفلك لبدء التعلم، وفي جعله متحمساً لهذه العملية .



قائمة المعلومات المهمة لجليسة الأطفال

إن الاستعانة بجليسة أطفال أو حتى طلب مساعدة أحد الأصدقاء أو أحد أفراد العائلة في العناية بالطفل يعد إيجابياً ويساعد على راحتك، ويوفر لك وقت النقاهة الذي تحتاجينه بعيداً عن المنزل، وعن الضغط الذي تعانين منه جراء العناية اليومية بطفلك والأعمال المنزلية المختلفة، حتى أنك ستتوقين لقضاء المزيد من الوقت مع زوجك. ولكن قبل أن تتركي طفلك في رعاية شخص آخر، تأكدي من توفير المعلومات الضرورية التالية لجليستك أو لمن سيساعدك في هذه المهمة من العائلة أو الأصدقاء :



ألف باء التدريب على استخدام الحمام

التدريب على استعمال الحمام ليست عملية سهلة، إلا أنها تستحق العناء، وقبل أن تبدئي بتعليم طفلك كيفية استعمال المقعد المخصص للتبوّل أو ما يعرف ب"النونية"، تأكدي من أن كليكما مستعد لذلك. وما إن تتأكدي من أن الوقت أصبح ملائما لذلك، اتبعي الخطوات التالية :



كيفية التعامل مع التذمر

لا أحد يرغب بطفل متذمر أو حتى يحب الشخص المتذمر، وعادةً ما يميل الأطفال إلى التذمر عند الإحساس بالتعب، أو الجوع، أو الملل، أو المرض، أو الانزعاج، أو حتى عندما لا يحصلون على القدر الكافي من العناية والانتباه. أما إذا استمرت حالة التذمر عند الطفل ورافقته حتى سن البلوغ، فيكون طفلك يعاني من مشكلة في تكوين الصداقات أو المحافظة عليها، ولذلك حاولي التعامل مع هذه المشكلة مبكراً قبل أن تتطور وتتفاقم لتصبح صفة دائمة في شخصية طفلك. ويمكنك منع نوبات التذمر من خلال القيام الأمور التالية المدونة أدناه :



كيفية التعامل مع نوبات الغضب

لا يمكنك إيقاف طفلك من الوقوع في نوبات الغضب، إلا أنه يمكنك تخفيفها والتقليل منها. وإليك قائمة الاقتراحات التالية التي ستساعدك في الحد من نوبات الغضب العارمة داخل المنزل أو في أي مكان عام. يجب عليك تجربة جميع هذه التقنيات لتحديد الأفضل والمناسب لطفلك. قومي أيضاً بمشاركة التقنيات الناجحة مع شخص راشد آخر سيقوم برعاية طفلك، سواء كان من الأقارب أو فرد من أفراد العائلة، أو مشرفة الحضانة .



كيفية التعامل مع التأديب والانضباط - الجزء الثالث

لقد أصبح لديك الآن إدراكاً أعمق للأسباب التي تقود طفلك إلى نوبات الغضب، والآن يتوجب عليك التعرف إلى كيفية التعامل مع الطفل صعب المراس. لنمض الآن إلى ما يلي ذلك، و بعبارة أخرى، سوف نتحدث عن عواقب التصرفات السلبية المتكررة لدى الاطفال .



كيفية التعامل مع التأديب و الانضباط - الجزء الثاني

في الجزء الأول من "كيفية التعامل مع التأديب والانضباط"، ناقشنا الأسباب التي تؤدي إلى نوبات غضب الأطفال وعدم إطاعتهم للأوامر. كما قمنا أيضاً بالتحدث عن قائمة الخطوات الأساسية التي يتوجب على الأم اعتمادها لتطبيق مجموعة من القواعد والسيطرة على التصرفات السلبية أو غير المرغوبة. في هذا الجزء، سنقوم بمناقشة ما لا يجب القيام به أثناء تأديب الطفل. تذكري أن تعليم طفلك التصرفات الصحيحة عملية طويلة ومتعبة، و لكن تأكدي من أنها تستحق كل هذا العناء فسرعان ما سيصبح طفلك سعيداً و متعاوناً .



كيفية التعامل مع الانضباط و التأديب - الجزء الأول

من منا لا يرغب بطفل ملائكي وهاديء الطباع يقوم بما يطلب منه تماماً، ويلعب بهدوء ولطافة مع الأطفال الآخرين؟ إلا أن الحقيقة غير ذلك، فنادراً ما يكون الأطفال هادئين كما يرغب الأهل؛ حيث أن معظمهم يكون مبتهجاً ورائعاً لحظة، وغاضباً، وعصبياً ووقحاً لحظة أخرى. ويكمن السر في التعامل السليم مع هذه المواقف في التعامل مع كل حالة على حدى لمحاولة التقليل من التصرفات صعبة المراس وتشجيع السلوكيات الجيدة والإيجابية.


مساعدة طفلك في التغلب على مخاوفه

في معظم الأحيان يتغلب الأطفال على مخاوفهم عندما يكبرون قليلاً ويبدؤون بتكوين شخصياتهم المستقلة استعداداً لدخول المدرسة أو الحضانة، ومع ذلك يبقى شعور الخوف لدى بعض الأطفال تجاه التغيير المعني بدخولهم إلى عالم الكبار وخاصة إذا لم يتم تحضيرهم لذلك بالشكل السليم، ولتتمكني من تحضير طفلك ومساعدته في التغلب على المخاوف التي قد يشعر بها، إليك بعض الاستراتيجيات التي أثبتت فاعليتها .



كيفية تهدئة طفلك عندما يبدأ بالصراخ

ستمرين ببعض المواقف المحرجة مع طفلك، كأن يبدأ بالصراخ في مكان عام كمتجر تسوّق على سبيل المثال، أو أن يبدأ يتجربة قدراته الصوتية المختلفة في البيت أو في السيارة، ولكن لا تدعي ذلك يفقدك توازن أعصابك، بل حاولي تفهّم طفلك وتحديد السبب الذي جعله يصرخ لتتمكني من التعامل مع الموقف بشكل سليم .



عادة رمي الأشياء

هل تجدين نفسك تميلين برأسك حتى لا ترتطمي بقطع من ألعاب طفلك، أو كأسه، أو حتى قطع الزينة التي تضعينها على الطاولة؟ ممتاز، فهذا يعني أن طفلك قد وصل إلى مرحلة "رمي الأشياء". يقوم الأطفال عادة خلال المرحلة العمرية ما بين الشهر الثامن عشر والثلاث سنوات برمي الأشياء عشوائياً؛ وتعتبر هذه الطريقة ممتازة لتطويرمهارات الطفل الحركية والتنسيق ما بين النظر واليد، كما أنها مصدر مميز لترفيه الطفل، ولكن ليس للأهل. قبل أن تقومي بإزالة كافة الأشياء من حول الطفل، حاولي استيعاب مفهوم رمي الأشياء، ولماذا تعتبر هذه الطريقة صحية للطفل، وكيف يمكنك منعه من إلحاق الضرر بمن حوله .



تمرد الطفل واستخدامه لكلمة لا

لا تقلقي إذا أصبحت مفردات ومصطلحات الطفل مقتصرة على كلمة واحدة: "لا". في الحقيقة، إن ظهور مثل هذا السلوك يعني أن طفلك طبيعي ويتمتع بصحة جيدة؛ حيث تظهر الأبحاث المتعلقة بالأطفال بأن سلوك التمرد لدى الأطفال هو جزء من نموه وتطوره الصحي. اقرئي المقالة لتتعلمي المزيد عن حب الطفل المفاجئ لاستعمال كلمة "لا"، وكيف يمكنك الحد من استعمالها .



تفهّم مخاوف طفلك

الطفل حديث الولادة لن يدرك فعلياً تفاصيل العالم المحيط به، لذا فإن مشاعر الخوف لن تكون من ضمن المشاعر العامة التي تراوده، ولكن الأطفال الأكبر سناً يدركون بأن هنالك قوى أخرى تفوق قدراتهم وإمكانية تحكمهم في الكثير من تفاصيل الحياة، مما قد يُشعرهم بالخوف أو الذعر لا سيما مع تنامي مخيّلتهم وعدم استيعابهم لبعض الأمور. وقبل البدء بالتعامل مع المخاوف التي قد يشعر بها طفلك، لا بد من فهم الأسباب التي تؤدي لشعور الطفل بالخوف، ولمساعدتك على ذلك نقدم لك نبذة عن أبرز الأسباب التي قد تؤدي إلى شعور الطفل بالخوف :



تفاعل الأم مع طفلها المفعم بالنشاط الزائد

في مقالنا الخاص بكيفية التعامل مع الطفل ذو النشاط الزائد، قمنا بتغطية بعض الاستراتيجيات الأساسية المعنية بتعامل الأب والأم مع الطفل المفعم بالنشاط والحيوية الزائدة، والتي تساعدهما على التخفيف من حدة الصراعات اليومية وتهدئة الطفل. وفي هذا المقال سنركّز على السياسات المناسبة التي على الأم تطبيقها لتسهيل حياتها وحياة طفلها في آن واحد . 



تدريب طفلك على حل المشاكل بالكلام

مع أن تدريب طفلك الصغير على حل المشاكل من خلال التحدّث إليه والمناقشة المنطقية قد لا تبدو فكرة جيدة في هذه المرحلة بعد، وذلك نظراً لقلة الكلمات والمصطلحات التي يفهمها الطفل، إلا أن قيامك بتهيئة طفلك لذلك بوضع الأسس السليمة للتواصل عبر الكلام بدلاً من الأفعال يعد من الطرق الناجحة في تدريب الطفل على التعامل بهدوء والتخفيف من السلوك العدائي. وبالنتيجة، ومع تقدم الطفل بالعمر ستلاحظين أن طفلك سيلجأ إلى استخدام الكلمات لتوصيل أفكاره والتعبير عما بداخله وخاصة أثناء الجدال، وبهذا الخصوص نقدم لك بعض الخطوات التي تساعدك على تدريب طفلك على استخدام الكلمات بدلاً من العنف . 



تدريب طفلك على الترتيب

تدرك الأمهات من صاحبات الخبرة أن تواجد الأطفال يعني تواجد الفوضى؛ حيث يستمتع معظم الأطفال بنشر ألعابهم في كل مكان وتفريغ محتويات العلب والخزائن التي تحتوي على ألعاب مختلفة، وفي حين أنك قد تتضايقين من هذه الفوضى في المنزل إلا أنه عليك تقبل الأمر كون ذلك من المظاهر الرئيسية لنمو الطفل وتطور مهاراته المختلفة وقدراته الإدراكية. وبما أنه من الطبيعي للطفل أن يقوم بقلب الغرفة التي يلعب فيها رأساً على عقب، فلن يتقبّل قيامك بإعادة ترتيبها، لذا نقدم لك فيما يلي بعض الإرشادات التي ستساعدك على تبسيط هذه التجربة .  



التعامل مع السلوك العدائي

من خلال مقالي "استيعاب مفهوم العدائية: العوامل الداخلية" ، و"استيعاب مفهوم العدائية: العوامل الخارجية" ، قمنا بتغطية بعض الأسباب الشائعة وراء السلوك العدائي الذي يظهره الطفل. وبعد أن استوعبت الأسباب التي تدفع الطفل للسلوك العدائي، يمكنك الآن اتخاذ الإجراءات اللازمة لتصحيح هذا السلوك. اقرئي المزيد للتعرفي على التقنيات المختلفة التي يمكنك توظيفها عند التعامل مع السلوك العدائي والتخفيف من حدته .



البدائل الإيجابية لكلمة لا

هل بدأ طفلك باستخدام نفوذه واستعراض قدراته كلما سنحت له الفرصة؟ هل بدأ باعتماد كلمة "لا" في قاموسه اليومي؟ إذا كان هذا هو الحال فيجب أن تكوني سعيدة؛ إذ يعني ذلك بأن طفلك يتطوّر وينمو بالشكل الطبيعي والصحي، ومع بدء طفلك بتكوين شخصيته المستقلة من حيث رغباته ومن حيث تفضيله لأشياء محددة، من المتوقع أن يبدأ برفض الكثير من الأمور والتعبير عن ذلك باستخدام كلمته المفضّلة "لا". وكما هو مذكور في مقال تمرّد الطفل واستخدامه لكلمة لا،  تعد إحدى الأسباب التي تدعو الطفل لتكرار كلمة "لا" والتعبير عن رفضه لبعض الأمور أنه يلاحظ استخدام أفراد العائلة لهذه الكلمة مراراً واعتبارها كلمة تدل على السلطة، وبإمكانك الحد من استخدام طفلك لهذه الكلمة من خلال التقليل من استخدامك أنت لها، والبحث عن بدائل لهذا المعنى، وفيما يلي نورد لك بعض البدائل الإيجابية للتعبير عن الرفض والتي بإمكانك استخدامها لدى تعليم طفلك ليتبنى السلوك الإيجابي في ممارساته اليومية .



استيعاب مفهوم العدائية: العوامل الداخلية

هل أنت قلقة بشأن السلوك العدائي الذي يظهره طفلك؟ هل تتسائلين لماذا لا يمكن لطفلك قضاء ساعة واحدة مع الأطفال الآخرين دون أن يضربهم، أو يدفعهم، أو يستولي على أغراضهم، أو يعضهم؟ لا تقلقي كثيراً؛ لأن هذا السلوك طبيعي لدى الأطفال الصغار ولا يدل بالضرورة على ما يمكن أن تكون عليه شخصيته المستقبلية. احرصي على استيعاب سلوك طفلك العدائي قبل أن تتخذي الخطوات اللازمة لتصحيحه. إليك بعض الأسباب الشائعة وراء تصرفات الطفل العدائية :



استيعاب مفهوم العدائية: العوامل الخارجية

في بعض الأحيان، يظهر السلوك العدائي لدى الأطفال نتيجة لبعض العوامل الخارجية الناجمة عن البيئة التي يعيشون فيها، أو الشروط المفروضة عليهم، أو سلوكيات الأهل أو المربين، أكثر من تأثير العوامل الداخلية عليهم. عليك أن تستثني أو تقللي من تأثير العوامل الخارجية حتى تتمكني من تقليل فرص لجوء الطفل إلى السلوك العدائي. إليك بعض العوامل الخارجية الشائعة التي تساهم في السلوك العدائي لدى الطفل : 



أساسيات التعامل مع طفلك المفعم بالنشاط

بطبيعة الحال وبحسب فطرة الإنسان يكون الطفل مفعماً بالنشاط والحيوية، ولكن نجد بعض الأطفال أكثر نشاطاً من غيرهم ويُعرف الطفل الذي يتسم بالنشاط الزائد من خلال سلوكه؛ حيث يتميز بصوت عال وشدة الانفعال وكثرة الإلحاح والمشاعر الجياشة وتكرار نوبات الغضب أكثر من الأطفال الاعتياديين. وكما هو معروف، فإن التعامل مع طفل يتّسم بالنشاط الزائد هو تحد حقيقي، لذلك نقدم لك فيما يلي بعض الأساليب والخطط التي بإمكانك اتباعها لتهدئة طفلك الصغير .