التعرف على أنواع الحساسيات الناتجة عن الأطعمة واستيعابها

تتطور لدى الطفل حساسيات تجاه أنواع معينة من الأطعمة عندما يتفاعل جهاز المناعة لديه بطريقة سلبية مع  هذه الأطعمة، مما يؤدي إلى إنتاج الأجسام المضادة التي تعمل على محاربة هذه المادة الغذائية باعتبارها دخيل ضار بالجسم. الأطفال تحت عمر الثلاث سنوات يكونون أكثر عرضة لحساسيات الطعام، وخاصة إذا كانوا يمتلكون تاريخاً عائلياً من حساسيات الطعام، أو إذا تعرضوا لأطعمة تسبب الحساسية في مراحل مبكرة من عمرهم. الأطفال الذي يعانون من حساسية الطعام يكونون حساسين لنوع معين من الأطعمة، إلا أنه من الممكن لبعض الأطفال التحسس من عدة أنواع من الأطعمة  في نفس الوقت. من خلال تعلم كيفية تمييز أعراض حساسية الطعام، سوف تتمكنين من تقديم الرعاية الصحيحة لطفلك . 


الطبخ للأطفال- سبع وصفات سهلة التحضير

إذا لم تقومي بتحضير وجبات طفلك بنفسك من قبل، ولا تعلمين كيف ومن أين تبدأين، يمكننا مساعدتك من خلال هذه المقالة، إليك سبع وصفات تقليدية، اقتصادية وسريعة وسهلة التحضير، تناسب الأطفال ما بين عمر 4-9 أشهر أو أكثر .


تمييز ارتجاج الدماغ والتعامل معه

ليس من المستبعد أن يتعرض الطفل لبعض الكدمات والرضوض خلال العام الأول من عمره، وفي بعض الحالات، لا يتطلب التعامل مع هذه الأحداث البسيطة  أكثر من قبلة ومعانقة للطفل من الأب أو الأم ليشعر بالراحة والاطمئنان، إلا أنه يمكن للطفل أن يتعرض إلى كدمات كبيرة على الرأس تؤدي إلى إصابات خطيرة للرأس. تعلمي كيفية تمييز الإصابة بارتجاج الدماغ وكيفية التعامل معها بشكل مناسب وفوري حتى تتمكني من منح طفلك العناية الطبية اللازمة قبل أن تتفاقم المشكلة وتتحول إلى وضع أكثر خطورة .


تمييز الطفح الجلدي الناتج عن الحرارة ومعالجته

هل لاحظت وجود بقعة حمراء مليئة بالحبوب تحت إبط طفلك، أو حول عنقه، أو على حواف الحفاضة؟ لا تقلقي، إنه فقط طفح جلدي ناتج عن الحرارة، وهو عادة غير مؤذٍ، لكن عليك أن تتأكدي من أن درجة حرارة طفلك مناسبة، وأنه يشرب كمية وافرة من السوائل خلال إصابته بالطفح. ويعتبر الطفح الجلدي الناتج عن الحرارة والذي يسمى أيضاً طفح الصيف أو ميلياريا، علامة تدل على أن حرارة جسم الطفل مرتفعة، كما أن إهمال هذا الطفح يمكن أن يؤدي إلى الإصابة بما يسمى بالإنهاك الحراري .


دليلك الأساسي لحمى الأطفال

الحمى هي الطريقة التي يعبر فيها الجسم عن دفاعه عن نفسه ضد الفيروسات والبكتيريا، وهي ليست دائماً سيئة؛ إلا أن الحمى المرتفعة يمكن أن تكون مؤشراً إلى وجود التهاب شديد، ويمكن أن ينتج عنها أضرار جسيمة إذا لم يتم خفضها. اعرفي المزيد عن كيفية التعامل مع الحمى لدى الأطفال، ومتى يتوجب عليك الحصول على العناية الطبية اللازمة .


قياس درجة حرارة الطفل

تحتاج جميع الأمهات في مرحلة ما إلى قياس درجة حرارة طفلها، عندها سوف تواجهين بعضاً من الأسئلة عن نوع ميزان الحرارة، وأي نوع من هذه الأنواع مناسب لعمر الطفل . 


كيفية التعامل مع الأكزيما

تتسبب أكزيما الرضّع، أو ما يُعرف بحساسية الجلد لدى الأطفال، في بعض العوارض الجلدية التي تظهر لدى غالبية الأطفال خلال عامهم الأول كردّ فعل تحسسي، ولا تعد من العوارض الخطيرة أو المعدية، إلا أنها إذا استفحلت فقد تسبب الحكة الشديدة، وتصبح مزعجة للطفل إلى حد كبير، وعادة ما تزول الأكزيما ببلوغ الطفل عامه الثاني، إلا أنها قد تستمر لدى البعض إلى سنّ البلوغ .


متلازمة هز الطفل بشدة

متلازمة هز الطفل بشدّة هي نوع من أنواع الاعتداء المتمثل في هز الطفل بعنف وشدة بالغة، وعادة ما يحصل لدى الأطفال الرضع دون سن الواحدة، ولكنه يمكن أيضاً أن يحدث لدى الأطفال الذين تصل أعمارهم إلى خمس سنوات. وقد ينتج عن هز الطفل بعنف أعراض كثيرة منها كسور في العظام، وإصابات في النخاع الشوكي، ونزيف في شبكية العين، والعمى، وضعف السمع، وإعاقات في الكلام والقدرة على التعلم ومشكلات سلوكية، والشلل الدماغي، والصرع، والشلل كما أن مخاطر هذه المتلازمة قد تصل إلى درجة موت الطفل. ويقدر مدى الضرر الذي قد يعاني منه الطفل بناءً على مدى طول مدة الهزة وشدتها، ولكن قد تكون بضع ثوان من الهز العنيف كافية لتتسبب بضرر خطير ودائم .


معالجة إصابات الرأس الخارجية

عادة ما يكون الطفل أخرقاً بطبيعته، وأغلب الأطفال يرتطمون بالأشياء أو يسقطون حالما يبدؤون بتعلم الحبو، أو المشي، أو القفز. لحسن الحظ، تكون أغلب الكدمات غير مؤذية، ولكن في بعض الحالات، سوف تضطرين إلى التعامل مع إصابات الرأس الخارجية مثل الجروح، وفي بعض الحالات الشديدة، إصابات الرأس الداخلية مثل ارتجاج الدماغ ؛ فتعلمي كيفية التعامل مع هذه الإصابات بشكل مناسب حتى تتمكني من منح طفلك العناية التي يحتاجها في هذه المواقف. 


تحديد مشاكل الجفاف وكيفية التعامل معها

يعاني الطفل من الجفاف عندما يفقد كمية من السوائل تفوق المقدار الطبيعي الذي يتحمل أن يفقده، وتتراوح معدلات الجفاف من تلك التي يسهل معالجتها إلى التي قد تشكل خطراً على حياة الطفل، ويعتبر الأطفال أكثر عرضة لحالات الجفاف من الكبار كونهم أكثر عرضة لحالات الإستفراغ والإسهال والحرارة العالية والتعرق، وهنا تقع على عاتقك مسؤولية الاهتمام بصحة طفلك والتأكد من السيطرة على الجفاف قبل تفاقمه، وفي حال ظهرت لدى طفلك أعراض الجفاف استشيري الطبيب على الفور . 


الأغذية التي عليك تجنب إطعامها لطفلك

ستشعرين بحماس كبير لتقديم أصناف جديدة من الأطعمة لطفلك وخاصة بعد تقبله لتناول الأطعمة الصلبة .


البدء بإدخال مأكولات خفيفة لغذاء طفلك

هل طفلك مستعد لتناول الأطعمة الخفيفة؟ تتمثّل الأطعمة الخفيفة والتي تسمّى ب Finger Food في أي نوع من الأطعمة التي يستطيع الطفل أن يمسك بها ويأكلها بيده دون مساعدة الآخرين، وعادة ما يكون إدخالها إلى نظام الطفل الغذائي أمر ممتع ويدل على استقلالية الطفل بوضوح، ولكن من جهة أخرى، فإن الإقدام على هذه الخطوة في وقت مبكّر وغير مناسب قد يعرض الطفل لخطر الاختناق، لذا من المهم التعرّف على الوقت الأمثل للبدء بالسماح للطفل بتناول الأطعمة الخفيفة، وما هي أنواع الأطعمة الخفيفة التي تناسب طفلك . 



الأمراض الشائعة للطفل – دليل الأعراض

من المتوقع أن يكون الطفل عرضة للإصابة بالأمراض المختلفة نتيجة لضعف جهاز المناعة لديه، أو التعرض لأجسام فيروسية أو بكتيرية، وهنا يعتبر أفضل خط دفاع لمواجهة الحالات المرضية المختلفة هو الوعي والمعرفة بماهية هذه الحالات وكيفية التعرف عليها مما يتيح التعامل معها بالشكل السليم وضمان حصول الطفل على العناية الطبية اللازمة. وفيما يلي بعض الحالات الشائعة والأمراض التي قد تواجه الطفل بالإضافة إلى شرح بسيط عن أبرز أعراضها .



إجراءات السلامة المتبعة عند إطعام الطفل

يمكنك بسهولة تجنب إصابة طفلك بالجراثيم، أو بالتسمم الناتج عن الطعام، من خلال اتباع بعض الاحتياطات، من ناحيتك ومن ناحية الشخص الذي يقوم برعاية صغيرك. إليك بعض احتياطات السلامة التي يتوجب عليك أخذها بعين الاعتبار عند إطعام طفلك، أو تخزين طعامه، وذلك لضمان الحفاظ على صحته :