• banner

الشهر الثالث عشر

نهنئك! لقد تخطيت العام الأول. يمكنك الآن أن تتطلعي إلى أوقات مشوّقة مع طفلك مع تحوله من رضيع متوثب إلى طفل متأرجح! ومع ازدياد صعوبة مجاراة طفلك، احرصي على مشاركة زوجك في رعايته. سنذكر بعض التطورات التي يمكنك توقع حدوثها في هذا الشهر. لكن تذكري أن لكل طفل سرعته الخاصة في النمو، فلا تقلقي إن لم يبلغ طفلك هذه الأحداث البارزة بعد. وإذا شعرت بأن طفلك بالغ في التأخر، ناقشي الأمر مع طبيب الأطفال.

النمو الذهني
ستصبح مهارات طفلك في التواصل أكثر فعالية مع إضافة كلمات أخرى إلى قائمة مفرداته. كذلك سيتمكن من التعبير عن نفسه بوضوح أكبر من خلال الإيماءات ونبرة الصوت، أو باستخدام الكلمات البسيطة. تحدثي إلى طفلك كثيراً وكرري له أسماء الأشياء حتى يتعلم مصطلحات جديدة.

سيكون قلق الانفصال مشكلة في هذه المرحلة وقد يعترض طفلك عند خروجك من الغرفة. يحدث هذا لأنه لا يتمتع بإدراك قوي لمبدأ ثبات الأشياء، ولهذا يظن أنك إذا خرجت من الغرفة فقد لا تعودي أبدا.ً حاولي طمأنته بأنك ستعودين قريباً بمنحه الكثير من العناق والقبلات وتقديم تفسير بسيط. كذلك فإن لعبة التخفي وتغطية الوجه يساعدان في تخفيف الصدمة الناتجة عن قلق الانفصال وتعويد طفلك على مبدأ ثبات الأشياء.

النمو الجسماني
مع تطور براعة طفلك في الزحف والتجول والمشي، لا تستغربي إذا رفض أن تحمليه وطالب بتركه يذهب إلى حيث يشاء بمفرده. وسيحدث ذلك بشكل خاص في مراكز التسوق ومتاجر البقالة وعند السفر. مما يعني أنك ستنشغلين كثيراً عندما تخرجين برفقة طفلك. تحلي بالصبر وحاولي ألا تغضبي إذا وقع طفلك بعد رفضه لأن يُحمل. ففي النهاية، السقوط جزء من تعلم المشي. اسمحي لطفلك بالتجول في أماكن آمنة لاختبار استقلاليته الجديدة. وقاومي إغراء جعله يرتدي الأحذية، حيث أن تركه يمشي حافياً يساعده في بناء عضلات أسفل الساقين مع تطوير التوازن. ويمكنك أيضاً إعطاء طفلك لعبة الدفع الثابتة لمساعدته في التجول. لا تقلقي إذا بدا أخرقاً وكثير السقوط، إذ أن إدراكه للعمق وتناسق حواسه ما زالا قيد التكون. وأفضل ما يمكنك فعله إذا بدأ صغيرك بالمشي هو أن تتركيه حافياً أو تستخدمي الجوارب المقاومة للتزحلق لتقليل خطر الانزلاق على الأرض المائلة والمصقولة.

يفترض أن تتحسن مهارة طفلك في استخدام يديه وسيستمتع بوضع صناديق بأحجام مختلفة داخل بعضها حسب الحجم ثم إخراجها مرة أخرى. وقد يبنى أبراجاً من مكعبات الألعاب ثم يهدمها.

العادات الغذائية
سيتمكن طفلك من التقاط قطع الطعام الأصغر بإبهامه وسبابته خلال الوجبات، مثل حبوب الإفطار الدائرية وقطع المعكرونة المنفردة. وقد يظهر اهتماماً أكبر باستخدام الملعقة، لكنه سيحتاج إليك لتساعديه في إدخالها إلى فمه دون إراقة مكوناتها. هناك مجموعة أكبر من الأطعمة التي يمكنك تقديمها لطفلك في هذه السن عندما يتجاوز العام الأول. حيث أن جهازه الهضمي والمناعي ينموان بشكل أكبر. وهذه الأطعمة تشمل الحليب البقري، والذرة، والحنطة، والفاكهة الحامضية، والتوت، والعسل، والبيض، والمحار، والفستق.

إذا كنت مستمرة بالرضاعة الطبيعية فلا ضير من القيام بذلك لمدة أطول. أما إذا اخترت أن تفطمي طفلك فقللي من الإرضاع بشكل تدريجي بإلغاء رضعة واحدة كل 4 أو 5 أيام.

عادات النوم
رغم أن الموصى به بشكل عام في هذه السن هو أن يأخذ الأطفال قيلولة أو اثنتين خلال النهار، إلا أن طفلك قد يبدأ بمقاومة القيلولة المعتادة. وقد تحول استقلاليته النامية وقت النوم إلى وقت مليء بالصراع أكثر مما مضى. اتبعي نظاماً لوقت النوم يشمل الاستحمام أو قراءة قصة لتهدئته، وتجنبي تقديم العصير والمواد السكرية لطفلك في نهاية النهار لأنها قد تشعره بنشاط كبير. احرصي على توفير وقت كاف لتسترخي أنت وطفلك في نهاية اليوم، واجعلي زوجك يشارك بدوره في وضع الطفل في السرير.