• banner

الشهر الرابع عشر

ستكون رعاية طفلك مهمة مسلية ومنهكة في ذات الوقت، لذا حاولي دفع زوجك للمشاركة في رعاية الصغير. حيث أن ذلك لا يمنحك الوقت لاستعادة عافيتك فقط، بل سيقوي الرابط بين الطفل ووالده أيضاً. وسيكون هذا الشهر حافلاً بالأحداث مع تعلم طفلك أشياء جديدة واستمراره في تمرين مهاراته الواعدة. لنستعرض ما عليك توقعه خلال الأسابيع المقبلة:

النمو الذهني
يميل الأطفال بشكل عام في عمر الـ14 شهراً للّعب وحدهم، وهذا طبيعي جداً في هذه السن، حيث أن الاختلاط الاجتماعي مع الأطفال الآخرين ليس من أولوياتهم المهمة بعد. وهكذا قد يستمتع طفلك بتسلية نفسه في المتنزه أو في مجموعة للّعب بمحاذاة الآخرين بدل أن يشاركهم. إذا كان طفلك لا يتفاعل كثيراً مع غيره من الأطفال، جربي الانضمام إلى مجموعة للعب لتعريضه لمواقف اجتماعية مختلفة حتى يشعر براحة أكبر تجاه التفاعل مع الآخرين مع اقترابه من سن دخول الحضانة.

ستخف حدة القلق من الغرباء في هذا الشهر على الأرجح حيث سيتجاوز طفلك خوفه منهم. لكن بعض الأطفال يحتاجون إلى وقت أطول لتحقيق ذلك. وهنالك بعض الوسائل التي يمكنك اتباعها لمساعدة طفلك على اعتياد مقابلة الغرباء، كأن تفسري لأصدقائك ومعارفك الجدد أن طفلك يحب أن يقتربوا منه بهدوء. احملي طفلك إذا بدا متوتراً في وجود أشخاص جدد لتطمئنيه بأنها بيئة آمنة. وعرضي طفلك لرؤية عدة أشخاص في مواقف مختلفة، ودعيه يراك وأنت تتحدثين إلى الغرباء في المنتزه، ومتجر البقالة، وأماكن أخرى حتى يتعلم الشعور بالراحة في وجود الأشخاص غير المألوفين.

لا يجيد طفلك الآن سوى قول بضعة كلمات، لكن مفرداته ستزيد هذا الشهر وسيتمكن من فهم عدد أكبر من الكلمات. وسيبحث طفلك على الأرجح عن فرص ليقول الكلمات التي يعرفها وسيستغل كل الفرص الممكنه ليكررها. كذلك ستتحسن قدرته على تذكر الأشخاص والأماكن والأحداث، وقد يتمكن هذا الشهر من الاستجابة للطلبات والتعليمات المكونة من جزئين.

النمو الجسماني
إذا كان طفلك يمشي منذ أسابيع أو أشهر، فستكون ثقته وثباته قد أصبحا أفضل. احرصي على توفير بيئة آمنة ليمارس حركته، وهذا يشمل تغطية الزوايا الحادة التي قد يصطدم بها. كذلك سيصبح طفلك أكثر براعة في نقل الأشياء من مكان إلى آخر والتقاط الألعاب دون أن يسقط، وقد يتيح له تنسيق الحواس من دحرجة الكرة باتجاهك وقد يحاول الإمساك بها إذا دحرجتها إليه. لا بإس إن لم يبدأ طفلك المشي بعد حيث أن بعض الأطفال يتأخرون في المشي بضعة أشهر.

يفترض أن يتمكن الأطفال في هذه السن من التلويح مودعين، والشرب من الكوب مع بعض المساعدة. ويمكنك مساعدة طفلك في تحسين براعته اليدوية بإعطائه الألعاب التي تتطلب استخدام المهارات الحركية الدقيقة.

العادات الغذائية
تعتبر آداب المائدة عملية قيد التطور في هذه المرحلة، وقد يكون من الصعب إبقاء طفلك جالساً في مكان محدد حتى تطعميه بشكل صحيح. وسيصعب عليك التحكم في حركته في وقت الوجبات، لذا يمكنك الانصراف إلى التنظيف بعد الوجبات بينما يتجول طفلك حاملاً طعامه في يده. إن كان طفلك لم يتعلم المشي بعد، سيكون من الأسهل إبقاؤه جالساً في معقد مرتفع لمدة تكفي لتتمكني من إطعامه. تذكري أن تبقي الأمور مشوقة بالنسبة إليه بتقديم أنواع مختلفة من الطعام وإضافة أطباق جديدة إلى القائمة بين حين وآخر. وعلى الأرجح سيستمتع طفلك بإطعام نفسه الآن، لذا اسمحي له بالقيام بذلك.

عادات النوم
يميل طفلك إلى المرور بنوبات من الغضب عندما تحاولين جعله ينام. لكن احتمال حدوث ذلك سيكون أكبر إن لم تضعي برنامجاً منتظماً لوقت النوم لتضعي صغيرك في السرير. استخدام الإنارة الليلية، وتغطية طفلك مع لعبته أو بطانيته المفضلة ومعانقته قبل النوم أمور قد تساعد في تسكينه بالقدر الكافي ليهدأ ويخلد للنوم. لا تنتظري شعور طفلك بالإرهاق لتضعيه في السرير، حيث أن شعوره بالتعب الزائد قد يجعله يتصرف بنزق ويعجز عن النوم بسهولة