• banner

طفلك في الشهر الخامس عشر

يدخل طفلك الآن ما يمكن وصفه بالمرحلة البارزة. ستتقدم مهاراته بشكل سريع وسيكتسب مجموعة من الإمكانيات حتى يتحول بذلك إلى طفل أكثر استقلالية وقدرة، تأكدي من توفير الكثير من الفرص والمجال لصغيرك حتى يتمرن على المشي والحركة، وحاولي محاورته بشكل متكرر لتشجيعه على توسيع نطاق مفرداته والتفاعل مع الآخرين.

النمو الذهني
يتمتع الكثير من الأطفال في سن الـ15 شهراً بقائمة مفردات لغوية محدودة لكنها تنمو، وتشمل مجموعة صغيرة من الكلمات. كذلك فإنهم يفهمون التعليمات والأوامر الأساسية. شجعي صغيرك على الكلام عن طريق الإصغاء بانتباه والنظر في عينيه عندما يحاول التواصل معك. احرصي على الاعتراف بأهمية ما يقوله طفلك، حتى إذا لم تفهميه، واستجيبي لتعليقاته وأسئلته بقدر الإمكان. وتعتبر القراءة لطفلك من أفضل الطرق لتعليمه كلمات جديدة، حيث بإمكانك الإشارة إلى أشياء مألوفة وذكر أسمائها إلى أن يستوعبها ويتذكرها. يحتمل أن يظهر طفلك اهتماماً أكبر بتقليب صفحات كتاب الصور، وقد يبدأ بفعل ذلك من دون مساعدتك.

يدرك الأطفال في هذه السن الغرض من أشياء محددة بشكل أفضل، وسيبدؤون باستخدامها بشكل صحيح. على سبيل المثال، بدل سحب المكنسة وراءه كما كان يفعل في عمر الـ12 شهراً، سيحاول طفلك أن يكنس الأرض فعلياً. وسيعزز هذا الإدراك الحديث قدرة طفلك على استخدام الكلمات والتعبير عن أفكاره، حيث أنه سيتمكن من التفكير مسبقاً حول كيفية عمل الأشياء ونتائج أفعاله.

قومي بتغذية خيال طفلك بلعب الأدوار في سيناريوهات وهمية، مثل سيناريو وقت الوجبات، كأن يلعب الطفل دور الطاهي وتلعبي أنت دور الزبون. أعطي طفلك صحناً بلاستيكياً للخلط، وخفاقة يدوية، وملعقة ومصفاة، إذ أن هذه النشاطات التمثيلية ممتازة لتعليم طفلك أموراً عن العالم المحيط به وكيف يتصرف الكبار.

النمو الجسماني
تكون الأغلبية العظمى من الأطفال قادرين على المشي الآن وبالتالي يكتسبون نشاطاً أكبر. وسيسبب ذلك ضغطاً عليك لإبقاء الأشياء بعيدة عن متناول طفلك، لذا احرصي على تجهيز منزلك ليكون آمناً لاستخدام الأطفال. وحتى إن لم يكن طفلك يمشي بثقة كاملة، سيتحمس طفلك لتجربة طرق مختلفة للمشي، مثل التسلق، والهرولة، والركض، والقفز. وسيرغب صغيرك أيضاً في حمل الأشياء عند المشي، وعليك السماح له بذلك، لأن كل هذه تمارين ضرورية. ومن الأفكار الجيدة لجعل طفلك يتمرن في بيئة آمنة اصطحابه إلى المنتزه أو منطقة يكثر فيها العشب الأخضر، لأن السقوط في هذه المنطقة لن يسبب أذى كبير لطفلك. وفكري أيضاً في شراء كرة كبيرة قابلة للنفخ ليحملها طفلك؛ حيث أنه قد يستمتع بلعبة الدفع أو لعبة المشي مع الكرة.

العادات الغذائية
ستتحسن قدرة صغيرك على إطعام نفسه مع اكتسابه لقدرة تحكم أكبر في استخدام الملعقة. اسمحي له بتناول الطعام بنفسه حتى إذا أدى ذلك إلى إثارة الفوضى، لأن المهم هو أن طفلك يتعلم. استمري في إطعامه نفس الأنواع التي استخدمتها حتى الآن، ولا تقلقي بشأن كمية الطعام التي يستهلكها. حيث أنه سيكون بخير ما دام محافظاً على وزنه ونشاطه. إذا شعرت بأنه لا يأكل بالقدر الكافي، استشيري طبيب الأطفال حول ما يجب القيام به.

عادات النوم
يعتبر وقت النوم وقتاً مهماً في يوم طفلك. احرصي على منحه الفرصة للاسترخاء قبل وضعه في السرير. وبرنامج وقت النوم المنتظم مثالي لتحقيق هذا الهدف، لذا إن لم تكوني قد وضعت برنامجاً فهذا هو الوقت المناسب لذلك. لا تنتظري أن يشعر طفلك بالإنهاك لتضعيه في سريره، لأن الطفل المنهك يواجه صعوبة أكبر في النوم.