• banner

الشهر السادس عشر

ليكون طفلك سعيداً، يجب أن يكون مرتاحاً وينال النشاط الكافي خلال النهار والنوم الكافي خلال الليل. حاولي وضع جدول يومي يوفر له التحفيز والاسترخاء اللذين يحتاج إليهما. وسيحتاج طفلك بالتحديد إلى الكثير من التحفيز الذهني خلال هذا الشهر ليستمر في توسيع آفاقه وتحسين قدرته على فهم الأمور التي تحدث حوله وكيفية التواصل بشكل جيد مع الآخرين .

النمو الذهني
اجعلي طفلك يخوض تجارب مختلفة وجديدة مثل اصطحابه إلى حديقة الحيوانات أو إلى حوض الأسماك، حيث يستطيع توسيع آفاقه وتعلم أشياء جديدة عن العالم المحيط به. لا يوجد وقت مبكر للبدء في تثقيف طفلك عن أمور الحياة من حوله. وكلما أثار ما يراه اهتمامه أكثر، كلما ازدادت رغبته في التحدث إلى الآخرين عن هذه الأمور.

يفترض أن يتوسع قاموس مفردات طفلك قريباً ليتجاوز الـ ١٥ كلمة، مما يتيح له تشكيل واستخدام عبارات قصيرة. تجنبي استخدام طريقة كلام الأطفال عند التحدث إليه، بل خاطبيه كما تخاطبين شاباً صغيراً حتى يعتاد على النطق السليم. ومهما فعلت، عليك الاستمرار في التحدث إلى صغيرك والانتباه عندما يحاول قول شيء ما لك.

سيبدأ طفلك في ملاحظة الانتباه الإيجابي كالمديح والعناق عندما يقوم بفعل صالح، كما سيلاحظ أنك لن تكوني مسرورة عندما يفعل شيئاً خاطئاً. هذه فترة حاسمة في تعليم طفلك الانضباط، وينصح الخبراء باستخدام التعزيز الإيجابي بكثرة لتشجيع السلوك الصحيح.

سيكون التفاعل الاجتماعي أولياً ولكن تكون هذه العملية قيد التطوير. وبالإضافة إلى تعلم التلويج بيديه، قد يتمكن طفلك من توديع الآخرين بالكلام. وسيزيد احتمال أن يبتسم ويمارس ألعاباً بسيطة مع أصدقاء العائلة. وقد يبادر إلى إظهار حبه، كأن يعانقك دون أن يُطلب منه ذلك .

النمو الجسماني
قد ينتقل طفلك في هذا الشهر من المشي إلى الركض! لكنه قد يتعثر كثيراً لأنه ما زال بحاجة إلى تحسين توازنه، لذا احرصي على تجهيز المنزل ليكون آمناً لاستخدام الأطفال لضمان سلامة طفلك. لكن بنفس الوقت حاولي عدم المبالغة في حمايته، لأن ذلك قد يعيق قدرته على تعلم المشي والركض. وما دام طفلك غير معرض لخطر مباشر، دعيه يتحرك كما يشاء. وسيتمكن طفلك من الوصول إلى أشياء لم يستطع الوصول إليها في السابق، لذا ارفعي الأشياء الخطيرة إلى مكان أكثر ارتفاعاً، أو أخفيها كلياً وأبقيها بعيدة عن ناظريه.

العادات الغذائية
ينصح الخبراء بأن تساوي حصة الطفل من الألياف سنوات عمره بالإضافة إلى 5 غرامات، أي أن الطفل البالغ عاماً واحداً يجب أن يستهلك 6 غرامات منها. ومن مصادر الألياف الممتازة الفاكهة والخضراوات، والحبوب الكاملة التي يمكن الحصول عليها من خلال أنواع معينة من الخبز وحبوب الإفطار. قد تبدو عادات طفلك الغذائية غريبة نوعاً ما في هذه الأيام، حيث قد يأكل بشهية مفتوحة في أحد الأيام ولا يأكل أي شيء تقريباً في اليوم الذي يليه، وقد يرفض الأطعمة التي كان يحبها. وهذه المزاجية طبيعية في هذه السن، وإذا حافظ طفلك على وزنه وطاقته، فليس هنالك سبب يستدعي القلق.

عادات النوم
يحتاج الأطفال بشكل عام إلى 11 ساعة من النوم كل ليلة، لذا احرصي على كون بيئة النوم هادئة وتبعث على النوم المريح حتى يحصل صغيرك على الراحة التي يحتاج إليها. والقاعدة الذهبية لضمان راحة طفلك هي عدم الانتظار حتى ينهك ويتصرف بنزق لوضعه في السرير. حددي الوقت الذي يجب أن يستيقظ فيه صباحاً وخططي وفقاً لذلك. حيث أن الأطفال المنهكين يواجهون صعوبة أكبر في النوم ويستيقظون قبل الأطفال الذين ينامون في وقت مبكر.