• banner

الشهر العشرون

يقترب طفلك من نهاية عامه الثاني، ولذلك سيتصرف كفرد أكثر من تصرفه كطفل صغير. أشركي طفلك في نشاطاتك لأنه سيظهر حماساً أكبر للمشاركة في ما تفعلينه، وقدمي الصبر والدعم عندما يمر بنوبات من الغضب والمزاجية. اطلبي الدعم من زوجك وأفراد أسرتك عندما تحتاجين إلى أخذ استراحة وتمضية بعض الوقت في الاسترخاء.

النمو الذهني
قد يكون من الصعب التعامل مع طفلك خلال هذا الشهر مع استعداده للانتقال إلى مرحلة العامين الفظيعة. ومن السلوكيات البارزة التي عليك الاحتراس منها الإصرار على فعل ما طلبت منه ألا يفعله، والمرور بنوبات الغضب، وطلب أشياء لا يريدها ليرى إن كنت ستعطيه إياها. وعلى الرغم من ذلك، سيكون طفلك، كمعظم الأطفال في سنه، محباً جداً، وسيرغب في الجلوس في حضنك ومعانقتك. وقد يرغب أيضاً في المساعدة بأعمال المنزل ليشعر بأنه ناضج وليتعلم كيفية عمل الأشياء.

من التطورات الرئيسية في هذا الشهر استخدام طفلك لجملة كاملة. فبدل أن يقول "قبعة أبي"، قد يقول "ها هي قبعة أبي"، وهذا إنجاز حقيقي فيما يخص تعلم اللغة. كذلك سيفهم طفلك كلمات أكثر مما يستطيع قوله، وسيكون متشوقاً لتعلم أشياء جديدة كل يوم.

النمو الجسماني
يفترض أن تكون مهارات طفلك الحركية الدقيقة قد تطورت بالقدر الذي يتيح له رسم خطوط عمودية وأفقية، وقد يتمكن حتى من رسم دائرة. ويفترض أن يتمكن من الركض بشكل غير متقن، وصعود السلم، وهبوط السلم مع بعض المساعدة. وقد يتمكن صغيرك أيضاً من ركل الكرة والقفز ورمي الأشياء برفع الذراع. وفي هذه المرحلة من نمو طفلك، لن تشهدي الكثير من الأحداث سوى التمرن على المهارات الموجودة حالياً .

العادات الغذائية
طفلك ينمو، وكذلك معدته. يمكنك زيادة حصة الطعام التي تقدمينها له في هذا الشهر إذا بدا أنه يرغب بتناول المزيد. وتزايد شهيته للأكل إشارة إيجابية، لكن احرصي على عدم إطعام طفلك المأكولات السريعة والحلويات، لأنها ليست صحية ولا مغذية. ابحثي عن دليل للإطعام على الإنترنت أو اطلبي النصائح من طبيب الأطفال حول ما يجب إطعامه لطفلك.

عادات النوم
إذا كان طفلك يواجه صعوبة في النوم ليلاً، فكري في إعطائه غرضاً انتقالياً مثل بطانية ناعمة أو دمية لتبقى برفقته. جدي لعبة أو بطانية يحبها طفلك بشكل خاص وسترين كيف سيعتاد عليها خلال وقت النوم. كما انه يلجأ بعض الأطفال إلى مص الإبهام لتهدئة أنفسهم خلال الليل، ولا بأس بذلك. اقرئي لطفلك قصة قبل النوم أو قدمي له الحليب الدافىء قبل الخلود إلى الفراش، حيث أن كلتا الطريقتين تساعدان في جعل الطفل يسترخي ويستعد للنوم.