• banner

الشهر الحادي والعشرون

يميل الأطفال عند اقترابهم من العام الثاني إلى النشاط الشديد، كما يحبون الحصول على ما يريدونه، وسيمرون بنوبات غضب كثيرة إذا لم ينالوا ما يطلبون. وواجب الآباء هو تعليم الطفل طرقاً أفضل للتعبير عما يريده، ووضع حدود توضح له ما يستطيع وما لا يستطيع الحصول عليه. إليك بعض الأمور الأخرى التي سيكون عليك التعامل معها خلال هذا الشهر.

النمو الذهني
قد تلاحظي أن طفلك يشعر براحة أكبر من السابق تجاه الابتعاد عنك لفترة قصيرة من الوقت، وقد يكون حتى مستعدأ للجلوس بجوار شخص مألوف كالجد أو أحد الأقارب. ويعود السبب في ذلك جزئياً إلى تحسن مهاراته اللغوية، التي تمكنه من التحدث إلى الآخرين بنجاح أكبر والتسلية معهم أيضاً. كما لأنه قد يزداد استعداد طفلك لمشاركة ألعابه مع الآخرين، وقد يعرض مشاركة طعامه مع أشخاص مختارين من أفراد العائلة والأصدقاء. ويشير ذلك إلى أن طفلك أصبح مدركاً أكثر للآخرين ومستعدأ لتقبلهم.

مع تحسن ذاكرة طفلك، سيتمكن من تمييز الوجوه في الصور وذكر أسماء الأشخاص الذين يراهم، وسيتمكن من تمييز نفسه أيضاً في صورة جماعية حديثة.

النمو الجسماني
مع تحسن قدرته على التحرك والتحكم بأفعاله، سيختبر طفلك مهاراته في مواقف جديدة وأكثر صعوبة. مثل التوازن على صندوق صغير أو المشي على حافة الرصيف. كذلك سيحب تسلق الأشياء، لذا وفري له بيئة آمنة للقيام بذلك، مثل ملعب آمن لاستخدام الأطفال.

قد يكون طفلك مهتماً بإعادة ترتيب الأثاث، والمساعدة في أعمال المنزل المختلفة، واستخدام ألعابه في التظاهر بأنه شخص بالغ. وسيبادر إلى ارتداء ملابسه ونزعها بنفسه، وكذلك غسل وتجفيف يديه، وتنظيف أسنانه.

يفترض أن يقترب طفلك في هذه المرحلة من التدرب على استخدام النونية، وهو حدث بارز بحد ذاته. ويفترض أن يميز حاجته للتبول أو الحركة في أمعائه، وأن يخبرك في الوقت المناسب.

العادات الغذائية
إن كنت لم تفطمي طفلك بعد، فقد يكون هذا الوقت المناسب لذلك. اتخذي خطوات لتقليل عدد الرضعات بشكل تدريجي، واستبدلي الرضاعة بكوب بغطاء أو كوب ذو حجم ملائم للأطفال خلال النهار. وبعد ذلك، يمكنك بالتدريج إلغاء الرضعات الصباحية أو المسائية إلى أن توقفي بشكل كامل رضعة ما قبل النوم. قد تستغرق هذه العملية وقتاً لذا تحلي بالصبر.

عادات النوم
من العناصر الرئيسية في مقاومة صراع وقت النوم وضع برنامج محدد لوقت النوم، ويجدر بك محاولة تحقيق ذلك في أسرع وقت ممكن. ومع نمو طفلك، يمكنك تعديل البرنامج ليشمل نشاطات مختلفة يمكن أن تمتعه وتهدئه. لا تنتظري أن يشعر طفلك بالإرهاق قبل وضعه في السرير، حيث أن الأطفال المنهكين لا ينامون بشكل جيد.