• banner

الشهر الثاني والعشرون

استمتعي بالأشهر الأخيرة مع طفلك قبل بلوغه عامه الثاني، حيث أن صغيرك يكبر، فاستمتعي باللحظات المميزة التي ما زال فيها يعتمد عليك لتلبية معظم حاجاته قبل أن يتجاوز هذه المرحلة. إذا شعرت بأن طفلك متأخر فيما يتعلق بالنمو الذهني والجسدي، فتحدثي إلى طبيب الأطفال.

النمو الذهني
يحب معظم الأطفال في هذه المرحلة الجلوس بهدوء بينما تقرئين لهم، لذا كرسي بعض المال لشراء كتب بصور مسلية لطفلك، وخصصي الوقت للقراءة له بشكل منتظم. اجعليه يقلب الصفحات معك ويشاركك في القراءة بتأليف القصة الخاصة به بناء على صور الكتاب.

كذلك سيحدد طفلك أهدافه بنفسه خلال هذا الشهر، وسيشعر بالإحباط إذا عجز عن تحقيقها. ساعديه في تشكيل استقلالية سريعة النمو بتقديم المساعدة عندما يبدو بحاجة إليها.

بعد أن أصبح طفلك أكثر مهارة في التواصل، قد يصبح متسلطاً ويصدر الأوامر لمن حوله، كأن يطالب بإعطائه شيئاً أو التوقف عن فعل شيء ما. وهذا هو الوقت المناسب لتعلمي طفلك فضيلة استخدام كلمات مثل "من فضلك" و"شكراً". كوني حازمة لكن صبورة في تعليم صغيرك الآداب الصحيحة، واستمري في تذكيره باستخدام الكلمات الملائمة عندما يريد شيئاً.

فيما يتعلق بالمفردات اللغوية، يتمكن الطفل عادة في عمر الـ22شهراً من قول 20 كلمة وجمع بعض الكلمات لطرح الأسئلة أو التعبير عن رأي ما. كذلك سيفهم كلمات أكثر من الكلمات التي يستخدمها. ستلاحظين أن طفلك يستخدم في كلامه النبرات والتصريفات التي تستخدمينها أنت.

النمو الجسماني
سيرغب طفلك في هذا الشهر بارتداء ملابسه دون مساعدتك، ولا بأس بالسماح له بالمحاولة. ويمكنك تسهيل تعلم هذه العملية عن طريق عرض طريقة ارتدائك لملابسك، وشراء الملابس التي يسهل ارتداؤها وخلعها. امدحي طفلك عندما ينجح، حيث أن مهارته الجسدية تستدعي الاحتفال.

ينمي تطور المهارة اليدوية القدرة على اللعب بألعاب ذات تحد أكبر. وقد ينجح طفلك في تكديس كومة من مكعبات الألعاب فوق بعضها حتى يهدمها لاحقاً. قدمي لطفلك معجون اللعب وألعاباً أخرى لتساعده في التمرن على تحسين مهاراته الحركية الدقيقة.

يفترض أن يتمكن صغيرك أيضاً من ركل الكرة إلى الأمام دون أن يسقط، إلى جانب التوازن على ساق واحدة لمدة قصيرة. ساعديه في التمرن على التوازن وتنسيق الحواس عن طريق اصطحابه إلى المتنزه حيث يستطيع ركل الكرة بكل حرية، والتعلم من خلال اللعب. كذلك سيكون التنسيق قد تطور بالقدر الكافي للركض بسهولة، لكن طفلك سيحتاج إلى التمرن على الالتفاف دون السقوط.

العادات الغذائية
حاولي جعل وجبات العائلة صحية قدر الإمكان، إذ أن طفلك سيتناول نفس طعامكم. استخدمي وسائل الطهي التي لا تفسد محتويات الطعام الغذائية، مثل الطهو في زيت قليل بدل السلق والقلي، وتجنبي المبالغة في طهي الوجبات، وقدمي لطفلك الكثير من الفاكهة والخضراوات النيئة كوجبات خفيفة.

عادات النوم
لا يرجح أن تواجهي مقاومة واضحة عند النوم إلا إن كنت قد تجاهلت البدء في برنامج منتظم لوقت النوم حتى الآن. أما إن اتبعت برنامجاً لكنك تعجزين عن تهدئة طفلك دون المرور بمعركة لفرض الرأي، فلا بد أن هناك ما تفعلينه بشكل خاطىء، كعدم الالتزام بتطبيق البرنامج بانتظام.