• banner

الشهر الثالث والعشرون

أوشك طفلك على بلوغ عيد ميلاده الثاني! من كان يتوقع أن الوقت سيمر بهذه السرعة؟ سيكون لديك الكثير مما تتطلعين إليه بعد تجاوز طفلك لحد السنتين، لكن حتى حدوث ذلك، ساعديه في النمو والتطور بمنحه الكثير من الحب والعاطفة المصحوبين بالانضباط والتفهم.

النمو الذهني
مع اقتراب طفلك من فترة السنتين الصعبة، سلحي نفسك بالصبر والتفهم، وأشركي زوجك في رعاية الصغير. ولأن هذا جزء من نمو طفلك السلوكي الطبيعي، حاولي الحفاظ على هدوئك أمام ثوراته ونوبات الغضب، واتخذي الإجراء التأديبي الملائم عند الضرورة. قد يبدأ طفلك بالعض والضرب والدفع عندما يشعر بالإحباط أو الغضب، لكنه لا يستطيع التحكم بأهوائه. عليك الثبات على موقفك وإعلام طفلك بأن العض والسلوك العنيف ليسا مقبولين. وبعد ذلك علميه طرقاً للتعبير عن شعوره للتخفيف من إحباطه.

امنحي طفلك الكثير من الفرص للمشاركة في اللعب غير المنظم، حيث يستطيع اللعب بالمكعبات وأحاجي الصور الملائمة لعمره، والمعدات المزيفة كالهواتف وأدوات المطبخ. إذ يفيد ذلك في تنميه خياله الواعد. قد يبدأ طفلك في استخدام عبارات قصيرة، مثل "نفد العصير"، وسيتمكن من الإجابة على أسئلة بسيطة مثل "ما اسمك؟"، ويفترض أيضاً أن يفهم الأضداد مثل "قصير" و"طويل"، أو "كبير" و"صغير".

النمو الجسماني
يفترض أن تكون مهارات طفلك الحركية الدقيقة قد تطورت الآن بالقدر الكافي لتمكينه من تركيب أحجية بسيطة مكونة من 3 إلى 6 قطع. وسيكون أكثر براعة في ارتداء ملابسه وخلعهم، بالإضافة إلى رسم الدوائر والخطوط. وقد تتطور مهارة طفلك في بناء برج من 6 مكعبات أو أكثر، وقد يسمح له تنسيق حواسه بتركيب الخرز أو تعليق الخرز الخشبي في خيوط. امنحي صغيرك الفرصة ليحسن أعماله اليدوية والمعتمدة على الأصابع عن طريق جعله يغرف الرمل ويخرجه، ثم يصب الماء ويصنع معجوناً للعب.

العادات الغذائية
لا تشعري بالإحباط إذا لم يقرر طفلك ما إن كان جائعاً أم لا، حيث أنه من الطبيعي أن تتفاوت شهيته بين يوم وآخر. ولتتأكدي من حصول طفلك على أكبر فائدة من طعامه، حاولي إطعامه الأنواع التي تحقق غرضين، التغذية والشعور بالإمتلاء، مثل حبوب الإفطار، واللحم المفروم قليل الدهون، والبيض، والفاصولياء، وزبدة الفستق، والأفوكادو، ومشروبات الفاكهة المثلجة، والبيتزا المعدة في المنزل، نعم، البيتزا! هذه الأطعمة غنية بالمواد المغذية وتشعر طفلك بالشبع لساعات أطول.

عادات النوم
عليك أن تحددي مواعيد منتظمة للنوم وتلتزمي بها حتى يحصل طفلك على الراحة التي يحتاج إليها ليصبح طفلاً سليماً وسعيداً في سن دخول الحضانة. يحتاج معظم الأطفال إلى 11 ساعة من النوم كل ليلة حتى يشعروا بالراحة في الصباح التالي. لا تنتظري شعور طفلك بالإرهاق قبل وضعه في السرير، حيث أن ذلك يجعله نزقاً وغير مكتف بالنوم الذي حصل عليه.