• banner

طفلك في الشهر السادس

سينمو طفلك بسرعة كبيرة خلال هذا الشهر وكذلك ستنمو شخصيته، مما سيمنحك أنت وشريكك لحظات ذهبية من التسلية والسعادة. تذكري دائماً أن طفلك شخص منفرد، ولهذا سينمو بالسرعة الملائمة له. فلا تقلقي إذا تأخر في الوصول إلى بعض معالم النمو البارزة المذكورة هنا.

النمو الذهني
سيصبح الاستحواذ على الاهتمام أمراً يستمتع به طفلك ويطالب به، لكن أحد سلبيات هذا الحب المكتشف حديثاً هو أن صغيرك سيحاول نيل اهتمامك من خلال السلوك الإيجابي والسلبي أيضاً. لذا سيكون عليك البدء في تعليمه الخطأ والصواب. ستتوسع طرق التواصل لدي طفلك وسيبتكر بسرعة تعابيره وأصواته الخاصة ليعلمك بما يفكر به ويريده ويحتاج إليه.

ومن الأمور التي ستمتع طفلك في هذا الشهر الألعاب التي تتضمن تبادل الأدوار وتشمل اللغة وإصدار الأصوات، قومي بتقليد أصواته وأصدري أصوات الحيوانات كصوت البطة والكلب عندما يحين دورك. سيؤدي هذا غرض تسلية طفلك إلى جانب تعليمه أشياء جديدة عن العالم المحيط به.

النمو الجسماني
ازدياد قوة عضلات الرقبة والذراعين يعني أن طفلك سيتقلب كثيراً، سيكون عليك أن تراقبي طفلك عند تغيير حفاضه على سطح مرتفع، لأنك لن تعرفي متى سيرغب في الانقلاب. يلجأ بعض الأطفال للانقلاب إلى حيث يريدون الذهاب قبل أن يتعلموا الزحف، بينما يتخطى البعض الآخر مرحلة الانقلاب دون أن يمروا بها. وما دام طفلك ينمو ويكتسب مهارات جديدة، ليس عليك القلق حيال كونه قادراً على الانقلاب أم لا.

كلما ازداد نشاط طفلك ازدادت حاجته إلى ملابس فضفاضة لا تسبب له الإزعاج أو الحكة ولا تعلق في الأثاث. تجنبي إلباس طفلك ثياباً تحتوي على أزرار أو أربطة طويلة أو أية شيء آخر قد يقلق راحته خلال النوم أو الزحف أو اللعب.

سيصبح اختيار اليد المستعملة واضحاً في هذا الشهر، وستعرفين ما إن كان طفلك يستخدم يده اليمنى أم اليسرى. لا تحاولي التأثير على اختياره، لأن هذه الأمر محدد قبل الولادة. وإن حاولت دفعه إلى استخدام يده اليمنى إن كان أعسر سيثير تشوش طفلك وقد يؤدي إلى مشكلة في التنسيق بين النظر واليد في المستقبل.

يستطيع طفلك الآن إسناد بعض ثقله على ساقيه وسيحب الوثب عندما ترفعينه، لذا أمسكي به من تحت الذراعين وساعديه في الوقوف على الأرض أو على حضنك حتى تمنحيه الفرصة لتقوية عضلات ساقيه.

العادات الغذائية
يعتبر الخبراء هذه الفترة مثالية للفطام، ويكون معظم الأطفال خلالها مستعدين لتناول الأطعمة الصلبة، مما يجعل الأمور مثيرة للاضطراب بالنسبة للأمهات الجدد. ليس من الغريب أن يتغير لون ورائحة براز الطفل عند إدخال المواد الصلبة إلى غذائه. وإن بدا البراز صلباً بشكل زائد، غيري أنواع الفاكهة أو الخضراوات واستخدمي الشوفان أو حبوب إفطار الشعير، وخففي من استخدام مكونات مثل حبوب الأرز والموز وصلصة التفاح لأنها تتسبب بالإمساك أحياناً.

إذا حاول طفلك الإمساك بالملعقة وأنت تطعمينه أو انتزع الطعام من طبقك، فبإمكانك البدء في تقديم الطعام الذي يؤكل بالأيدي. ضعي بعض قطع الطعام على صينية طفلك أو على طبق مقاوم للكسر ودعيه يقوم بالعمل. راقبي صغيرك عن قرب عند تناوله للطعام لتتأكدي من ألا يختنق. وربما عليك البدء بأطعمة يستطيع مضغها أو تذويبها في فمه إلى أن تنمو بعض أسنانه. ومن الخيارات المناسبة قطع الموز، والبطيخ الخالي من البذور، والشمام، والمعكرونة المطهوة جيداً، وقطع الجبن الصغيرة، وقطع الخضراوات المطهوة الطرية.

عادات النوم
يفترض أن ينال طفلك في أفضل الأحوال حوالي ساعتين ونصف من النوم بين السابعة صباحاً والسابعة مساءً، ويمكن تقسيم هذه الفترة إلى قيلولتين. ويجب أن ينام لمدة 11 ساعة ليلاً. وبالطبع لكل طفل متطلبات مختلفة فيما يتعلق بالنوم، فلا تقلقي إذا كانت ساعات النوم الليلي أقل لدى طفلك. لكن الخبراء ينصحون بوضع برنامج خاص بالنوم في هذه المرحلة لجعل وقت النوم سهلاً وغير حافل بالأحداث. وينصح أيضاً بأن تضعي طفلك في السرير وهو مستيقظ حتى يعتاد على أن يغفو في سريره، وأعطي طفلك لعبته أو بطانيته المفضلة حتى يهدأ.