• banner

حقائق حول الأطفال والنوم

يأتي نوم الطفل من ضمن الأمور الرئيسية التي يعاني منها الآباء؛ حيث لا يتمكن حديث الولادة من التمييز ما بين النهار والليل، كما لا تتمكن معدته الصغيرة من الاحتفاظ بكميات من الحليب لفترات طويلة من الزمن، مما يؤدي به إلى إيقاظك في أوقات مختلفة للرضاعة.

كم تطول مدة نوم الطفل؟
ستتفاءلين بمعرفة أن المعدل الطبيعي لنوم الطفل الرضيع يصل إلى 16 ساعة في اليوم، إلا أنه نادراً ما ينام الطفل بشكل متواصل لأكثر من 3 إلى 4 ساعات؛ حيث سيتقطع نومه نظراً لأنه بحاجة للرضاعة في كل ساعتين، فكوني صبورة وخاصة في البداية عندما يبدو الأمر في غاية الصعوبة، ولكن لا تقلقي إذ ستستمر عادات الطفل الخاصة بالنوم بالتغير باستمرار بما سيناسبك أكثر مع المراحل اللاحقة لنمو الطفل.

نصيحة: حاولي أخذ أكثر من قيلولة خلال اليوم واطلبي مساعدة زوجك أو أفراد العائلة، واستشيري الطبيب بخصوص النظام الغذائي الصحي الذي من شأنه مساعدتك على زيادة الطاقة في جسمك (للمزيد من المعلومات بهذا الخصوص راجعي قسم الأغذية).

الوقت والوضعية المناسبة لنوم طفلك
بعد اصطحاب مولودك الجديد إلى البيت، على الأرجح أنك ستفضلين أن يكون مهده بجانبك وفي غرفتك لتتمكني من مراقبته والعناية به، وهنا ينصح بعض الخبراء بعدم نوم طفلك على سريرك الخاص لما يمكن أن يسببه ذلك من خطورة على سلامة الطفل من خلال اختناقه لا سمح الله، كما تشير بعض الدراسات إلى ارتفاع معدلات متلازمة الموت المفاجئ لدى الأطفال الناتجة عن النوم على سرير مشترك مع الأهل.

نصيحة: حاولي إيجاد نظام لطفلك بتعويده على النوم في مهده، ولا تضعي أي شيء في مهد الطفل كالألعاب المحشوة، أو الأغطية، أو الوسائد أو الحواجز الحامية، وذلك لتجنب التأثير السلبي على تنفسه أو التسبب في اختناقه. أبعدي عن طفلك الأدوات التي بها شرائط أو حبال أو حواف حادة للحفاظ على سلامته.

حفزي طفلك على النوم
يواجه الطفل المتعب صعوبات في النوم أكثر من ذلك الذي يحصل على كفايته من القيلولة الصباحية، فمن المعتقدات الخاطئة أن حرمان الطفل من النوم في الصباح يساعد على نومه أكثر في الليل، كذلك تجنبي إثارة طفلك خلال مواعيد الرضاعة في الليل أو مواعيد تغيير الحفاض، وحاولي مقاومة الحاجة الماسة للعب مع طفلك أو إضاءة الأنوار العالية في الليل، وذلك لتقوي إحساسه بأن الليل هو الوقت المخصص للنوم.

نصيحة: إن تحديد وقت ثابت للنوم من شأنه مساعدة الطفل على الانتظام في النوم، وهنا يمكنك اعتماد الاستحمام أو الغناء كمؤشرات على أن موعد النوم قد اقترب، وبالتالي تنظيم نمط حياته خلال الأشهر اللاحقة. وإن لاحظت أن طفلك صعب المزاج حاولي الغناء أو مداعبته أو معانقته برفق لتهدئته، واعلمي أنه من المفترض أن ينام طفلك لمدة تتراوح ما بين 6 إلى 8 ساعات في الليل بعد الشهر الثاني من ولادته، وإذا مضى على ولادته 4 أشهر ولم يستقر بهذا الشأن استشيري الطبيب للمساعدة.

متى تتصلين بالطبيب؟
في حال شعرت بأن مواعيد نوم طفلك غير منتظمة، اتصلي بالطبيب لمعرفة رأيه بذلك؛ إذ أن النظام الطبيعي لنوم الأطفال يختلف من طفل لآخر، وخاصة في أول شهرين؛ إذ يتبع كل طفل نمطه الخاص، ولكن لا ضير من استشارة الطبيب إذا ما شعرت بأن طفلك كثير النشاط وتصعب تهدئته، من جهة أخرى إذا واجهت صعوبة في إيقاظ طفلك أو إرضاعه قومي بزيارة الطبيب على الفور للقيام بفحص طبي ومعرفة الخلل.