• banner

فهم سبب بكاء طفلك

يعد البكاء وسيلة يعبر بها الطفل عما يريده، فلا تتجاهلي بكاء طفلك بل حاولي فهم سببه والتخفيف عنه.

بعض الأسباب التي قد تؤدي لبكاء طفلك والتي ستساعدك على فهم مشاعره بشكل أكبر:

الجوع
يعد الجوع من أكثر الأسباب شيوعاً التي تؤدي إلى بكاء الطفل، وبإمكانك معرفة ما إذا كان طفلك يشعر بالجوع قبل بدئه بالبكاء من خلال العديد من المؤشرات منها لمس الطفل لشفتيه، وكثرة حركته وإدارة رأسه باتجاه يدك عندما تداعبين خده، أو عندما يقرب الطفل يده من فمه.

الحفاض الملوّث
قد لا يعترض بعض الأطفال على بقائهم لفترة من الوقت بحفاض ملوّث، إلا أن بعضهم سيبدأ بالبكاء فور تلويث الحفاض للتعبير عن حاجتهم لتغيير الحفاض والتنظيف.

النعاس
على عكس المعتقدات السائدة، فإنه من الصعب أن يهدأ الطفل وأن ينام إذا لم يتوفر الجو المناسب لذلك، وقد يواجه الطفل المرهق بالتحديد صعوبة في النوم ويتململ ويبكي مطولاً قبل أن يهدأ.

المطالبة بالحمل
قد يكون سبب بكاء الطفل في بعض الأحيان رغبته في أن تقومي بحمله وتدليله، وفي الأشهر الأولى من عمره لا تقلقي من تدليلك المفرط له وحمله بشكل زائد، إنما مع مرور بعض الأشهر عليك الانتباه إلى مدى استجابتك لرغباته.

آلام المعدة
من المتوقع أن يتململ الطفل الذي يعاني من الغازات في معدته وأن يبكي تعبيراً عن شعوره بالألم، وهنا استشيري الطبيب ليصف لطفلك مضاداً للغازات، وفي حال شعرت بأن طفلك يعاني من غازات في معدته ساعديه ليستلقي على ظهره، وامسكي بقدميه وحركي ساقيه برفق بحركة دائرية لمساعدته على التخلص من الغازات. 

الحاجة للتجشؤ
قد يبتلع الأطفال الهواء عن طريق الخطأ خلال الرضاعة أو الشرب من الزجاجة، وهنا سيساعد تجشؤ الطفل من بعد الرضاعة على إراحته والتخفيف من إنزعاجه من الهواء المتراكم في معدته، ومع ذلك فإن بعض الأطفال قد لا يحتاجون إلى التجشؤ من بعد تناول وجبتهم الغذائية.  

الحرارة أو البرودة الزائدة
سيبدي الطفل انزعاجه إذا لامس جسمه ما هو بارد أو ساخن كالفوط المبللة التي يتم استخدامها عند تغيير الحفاض أو الاستحمام، كما أنه من الممكن أن يتململ ويبكي إذا شعر بالدفء الزائد وبمجرد التخلص من سبب الانزعاج سيهدأ الطفل ويعود لطبيعته.

التسنين
التسنين عملية مؤلمة للطفل حيث يخترق كل سن اللثة ويسبب لها الحساسية والألم، في حين يواجه بعض الأطفال ألماً أكبر من ذلك الذي يشعر به غيرهم في هذه المرحلة، مما يزيد من تململهم وارتباكهم في هذه الفترة بالتحديد.  

الشعور بالارتباك النفسي
مقابلة وجوه وأصوات وتجارب جديدة قد يسبب ارتباك الطفل وانزعاجه وإنهاكه، مما سيدفعه للبكاء لإعلامك بأنه لم يعد قادراً على تحمل ذلك، وفي هذه الحالة خذي طفلك إلى مكان هادئ ليشعر بالراحة.

المرض
إذا استمر طفلك بالبكاء حتى من بعد إطعامه وتغيير حفاضه ومحاولة تهدئته، تأكدي من درجة حرارته حيث يمكنك معرفة ما إذا كان طفلك سيمرض من طريقة بكائه؛ إذ يختلف بكاء الطفل المريض وبملاحظة ذلك استشيري الطبيب أو اصطحبي طفلك إليه ليقوم بفحصه .

للمزيد من المعلومات حول كيفية التعامل مع بكاء الطفل طالعي المقال الذي يبين لك كيفية تهدئة طفلك عندما يبكي