• banner

الشهر الثاني

مع استقرارك على نمط روتيني للإرضاع وتغيير الحفاضات، وتجهيز طفلك للنوم، ستطورين رابطاً أعمق مع صغيرك الذي يتزايد تجاوبه. أمضي المزيد من الوقت في تحفيز طفلك والتفاعل معه، وسيكافئك بشكل مناسب بابتسامته الحقيقية الأولى. إليك ما يجب عليك توقعه من طفلك خلال هذا الشهر:

النمو الذهني
سيكون النمو العاطفي واضحاً في هذا الشهر، وسيبتسم طفلك عن قصد بدل الابتسام بدافع العفوية أو تقليد الكبار. وسيوسع طفلك أيضاً مخزونه من الأصوات: القرقرة والتودد والهمهمة والدندنة أمام كل من حوله. قومي بتغذية هذه المهارة الجديدة بالاستجابة بأصواتك الخاصة والتقليد. وكذلك سيتطور حس طفلك بالموسيقى، يمكنك أن تغني له أو تشغلي له قرصاً يحمل عدة أنواع مختلفة من الموسيقى إلى أن تجدي النوع الذي يستمتع به. ولمنح طفلك التحفيز الذهني الذي يحتاج إليه، احرصي على التحدث والتفاعل معه بشكل منتظم، اكتشفي ما يسعد طفلك أو يشعره بالضجر وقومي بتعديل طريقة لعبك معه وفقاً لذلك.

النمو الجسماني
سيمسك طفلك أشياء كثيرة في هذا الشهر ليطور التنسيق بين نظره ويديه، وتعتبر الهواتف النقالة طريقة ممتازة لتظهري له ألعاباً مثيرة يمكن أن ينظر إليها ويحاول الإمساك بها وضربها ليتمرن على تحريك ذراعيه ويديه وأصابعه. يمكنك أيضاً تعزيز فهم طفلك للحد الأقصى عن طريق اللعب بذراعيه وساقيه والسماح له بمراقبتك وأنت تفعلين ذلك، كذلك يفترض أن تكتسب عضلات الرقبة المزيد من القوة، مما يتيح لطفلك رفع رأسه لفترات أطول وهو مستلق على بطنه. وسيوسع صغيرك نطاق تعابير وجهه، وسيجرب حركات مختلفة في الوجه مثل زم شفتيه وتجعيد حاجبيه أو رفعهما. وسيتحسن بصره أيضاً مما سيزيد اهتمامه بالأمور المحيطة به.

العادات الغذائية
رغم أن لكل طفل احتياجات خاصة به فيما يتعلق بالرضاعة، إلا أن معظم الأطفال في الشهر الثاني يحتاجون إلى الإرضاع من 8 إلى 12 مرة يومياً. ولتحددي الوقت المناسب لإرضاع طفلك, تحققي من إشارات الجوع مثل لعق الشفتين ووضع الطفل قبضته في فمه، والتحرك باضطراب، ومد اللسان، وتحريك الرأس باتجاه صوتك مع فتح فمه، حاولي اكتساب البراعة في إدراك لغة الجسد لدى طفلك لتعرفي متى يحتاج إلى الإرضاع بدل الانتظار حتى يضطرب ويبكي. يمكنك أن تعرفي إن كان طفلك لا يرضع بالقدر الكافي إذا واجه صعوبة في النوم وقت القيلولة وإن كان وزنه لا يزداد بمعدل 170 إلى 225 غرام في الأسبوع، الذي يعتبر المعدل الموصى به لزيادة الوزن.

عادات النوم
يمكنك أن تبتهجي، حيث يفترض أن يبدأ طفلك بالنوم لفترات أطول خلال الليل تتراوح بين 4 و6 ساعات، مما يمنحك فرصة أكبر للاسترخاء. تستطيعين مساعدة طفلك في اكتساب عادات صحية في النوم عن طريق وضعه في سريره لينام عندما يشعر بالنعاس بدل الانتظار ليكون مرهقاً كلياً، حيث يعلمه القيام بذلك أن يهدىء نفسه حتى ينام. وعليك أيضاً وضع برنامج لوقت النوم يشمل حماماً ليلياً مهدئاً وتدليكاً للطفل قبل وضعه في سريره. وتذكري أن تضعي طفلك على ظهره وليس على بطنه عندما ينام، بهدف التقليل من خطر الإصابة بمتلازمة موت الرضيع الفجائي. وينصح بعض الخبراء بألا يتجاوز مجموع فترات القيلولة خلال النهار 4 ساعات ونصف بين الساعة السابعة صباحاً والسابعة مساءً حتى ينام لمدة أطول خلال الليل.