• banner

طفلك في الشهر الثالث

يكتسب طفلك المزيد من الوزن والنشاط، وهو ببساطة ظريف جداً. سيوسع طفلك نطاق اهتماماته في هذا الشهر ليشمل أموراً غير الأكل والنوم والبكاء، مثل اللعب بيديه وقدميه وتسلية والديه بالابتسامات وإصدار الأصوات. ستحدث تغيرات كثيرة مع طفلك خلال هذا الشهر، لذا استمري بالقراءة لتعرفي المفاجآت التي تنتظرك.

النمو الذهني
توقعي أن تتجلى شخصية طفلك الواعدة بوضوح أكبر في هذا الشهر، مما يتيح لك التواصل معه على مستوى أعمق. سيتمكن صغيرك الآن من التعرف إليك بين مجموعة من الناس مع تطور قدراته في التمييز وبدئه في تصنيف الناس إلى غرباء وأشخاص يعرفهم ويحبهم.

عززي النمو الذهني عن طريق القراءة لطفلك إن كنت لم تبدئي بذلك. حتى لو كان طفلك لا يفهم شيئاً بعد، سيتمكن من تطوير إدراك فطري لنبرات الأصوات من خلال سماع صوتك وأنت تقرئين. احرصي على اختيار كتب من الورق المقوى تحمل صوراً لامعة وكبيرة والقليل من الكتابة لتحقيق هذا الغرض.

اصطحبي طفلك إلى متجر البقالة حتى تعلميه أشياء جديدة. تجولي في الممرات وأشيري إلى أشياء مختلفة واذكري اسمها لطفلك. قد لا يتمكن من تكرار الأسماء الآن, لكنه سيقوم بتخزين كل المعلومات في ذاكرته الآخذة بالنمو.

إن كان طفلك ينمو في منزل ثنائي اللغة وأردت أن يتعلم اللغتين، فعلى كل من الوالدين أن يتحدث إلى الطفل بلغة مختلفة.

النمو الجسماني
مع ازدياد قوة عضلات الرقبة والظهر، سيتمكن طفلك من رفع رأسه وهو مستلق على ظهره، وسيصبح أكثر قدرة على تثبيت رأسه خلال الجلوس. وعندما يكون مستلقياً على بطنه, سيكون طفلك قادراً على دفع نفسه إلى الأعلى بحيث يرفع رأسه وصدره عن الأرض. وقد يتمكن أيضاً من التقلب بين ظهره وبطنه، ويمكنك مساعدته في تقوية عضلاته أكثر عن طريق وضعه على بطنه والمسك بلعبة أمامه.

ويفترض أيضاً أن يتحسن التنسيق بين نظره ويديه، وتزداد قوة ذراعيه اللذين سيلوح بهما وساقيه اللذين سيركل بهما خلال هذا الشهر. أعطي طفلك لعبة خشخشة خفيفة الوزن وحلقة مطاطية، ولعبة تصدر صريراً، ودمية محشوة ليحملها ويلعب بها.

صحيح أن طفلك أصبح أقوى وأكثر نشاطاً الآن، لكن عليك التعامل معه بحذر خلال اللعب، إذ أن الخشونة في هذه المرحلة قد تعرض طفلك الضعيف إلى إصابات خطيرة وقد تتسبب بإصابته بمتلازمة الطفل المهزوز. تجنبي اللعب العنيف لفترة أطول إلى أن يكبر طفلك قليلاً.

العادات الغذائية
يجب أن يقتصر نظام طفلك الغذائي على حليب الأم أو غذاء الرضع، ويفترض أن يكفي ذلك لتلبية احتياجات الطفل الغذائية. فكري في خيار شراء مضخة للثدي حتى تكملي غذاءه بالحليب إن كنت لا تفعلين ذلك الآن. يمكنك أيضاً إطعامه غذاء الرضع إن أردت ذلك، لكن تجنبي الحليب البقري إلى أن يبلغ طفلك عامه الأول على الأقل. سيستهلك طفلك كمية أكبر في كل مرة، مما يعني أن عليك إرضاعه لمرات أقل خلال النهار. ستتمكنين من التمييز إن كان طفلك يحصل على كمية كافية إذا بدا راضياً ويقظاً ،نشيطاً، وإذا كان وزنه يزداد بشكل ثابت. يحتاج الأطفال بشكل عام إلى الرضاعة من 6 إلى 8 مرات يومياً، ويفترض أن يقضوا حاجتهم بشكل منتظم كنتيجة لذلك.

عادات النوم
يفترض أن يستقر نمط النوم لدى طفلك بشكل يسهل التعامل معه، حيث سيبدأ بالنوم لساعات أكثر خلال الليل وستقل أوقات القيلولة خلال النهار. وقد ينام بعض الأطفال طوال الليل، لكن تلك ليست قاعدة ثابتة. تطلعي إلى تمضية ساعات أكثر مع طفلك خلال النهار وهو مستيقظ، للعب والتفاعل معه. ولمساعدة طفلك في النوم لساعات أطول ليلاً، احرصي على ألا يتجاوز مجموع فترات القيلولة النهارية ثلاث ساعات ونصف كل يوم.