• banner

الشهر الرابع

يمكن تسمية هذا الشهر بالفترة الذهبية، حيث سيكون من السهل التعامل مع الطفل خلال هذا الشهر، إذ أنه سينام لساعات أطول ليلاً ويبقى باقتناع حيث تتركينه خلال النهار لفترات أطول. احرصي على وضع طفلك على بطنه كثيراً لكي يتمرن على رفع جسمه وتقوية عضلاته. وأمضي الكثير من الوقت في تحفيزه جسدياً وذهنياً لمساعدته في النمو ليصبح طفلاً سعيداً وبصحة جيدة.

النمو الذهني
ستسرين عندما تعرفين أن طفلك سيقوم بتسلية نفسه لفترات أطول في هذا الشهر، فبالإضافة إلى اللعب بيديه وقدميه، سيكون مولعاً بتكرار الفعل مرة بعد مرة إلى أن يتأكد من النتيجة. وستبدو أفعال طفلك نابعة من غرض معين مع تعمق إدراكه لمحيطه وفهمه لمبدأ السبب والمسبب. وكذلك سيبدأ طفلك بالربط بين الأسماء والوجوه، وسيحييك أنت وشريكك عن طريق إظهار الحماس أوتحريك ذراعيه إلى الأعلى والأسفل مطالباً بحمله. خصصي وقتاً كافياً للتفاعل مع طفلك خلال النهار حتى تحفزي نمو مهاراته الاجتماعية.

ومن التطورات المبهجة الأخرى التي تنتظرك هذا الشهر ظهور الحس الفكاهي لدى الطفل. سيضحك طفلك على لعبة إخفاء الوجه والدغدغة، والألعاب المرحة الأخرى. شجعي حس الفكاهة المكتشف حديثاً لدى طفلك بالانغماس في المرح.

استمري في تنمية مهارات طفلك الكلامية التي تتحسن بشكل ثابت عن طريق تقليد تعابيره وأصواته حتى تشجعيه على التواصل معك، والقيام بذلك مفيد جداً لثقته بنفسه حيث أنه يعلمه أن ما يفعله يؤدي إلى رد فعل. وستلاحظين أيضاً نمو الذكاء العاطفي لدى طفلك عندما يبدأ بإدراك مشاعرك من خلال نبرة صوتك وتعابير وجهك.

النمو الجسماني
بالإضافة إلى تمكنه من الجلوس مع المساعدة، ومد يده للوصول إلى الألعاب والأشياء الصغيرة، ووضع ثقله على قدميه لثوان قليلة حتى يقف بمساعدتك، يفترض أن يتمكن طفلك من التقلب عند وضعه على ظهره أو بطنه. وإذا كان لا يستطيع القيام بذلك بعد، فامنحيه الفرصة للتمرن عن طريق وضعه على ظهره وتعليق لعبة إلى جانبه لدفعه إلى الانقلاب حتى يصل إليها. ساعدي طفلك في تحسين مهاراته وتناسقه بأن يرتدي ملابس مريحة وواسعة تتيح له الحركة بسهولة.

ستبدأ أسنان طفلك بالتكون في هذا الشهر، لكنك لن تري السن الأول قبل مرور شهر أو اثنين. وفي هذه الأثناء، أعطي طفلك حلقات لتسهيل هذه العملية. ويفترض كذلك أن يتحسن نظر طفلك ليصل إلى 20:40 ويوسع نطاق رؤيته ليضم الجانب الآخر من الغرفة. ستتحرك عيناه الآن معاً بتناسق وبسلاسة عندما تستطلع الغرفة أو تتتبع شيئاً متحركاً، ضعي أمام طفلك مرآة مناسبة للأطفال حتى يستمر بتسلية نفسه وهو يكتشف نفسه ومحيطه.

العادات الغذائية
ازدياد حجم بطنه يعني أن من المفترض أن يرضع الطفل لمرات أقل وبشهية أكبر كل مرة. يحتمل أن يحتاج طفلك إلى الإرضاع 4 أو 5 مرات يومياً، وسيحتاج إلى 6 إلى 8 مرات إن كان غذاؤة يشمل حليب الأم فقط. استمري بانتظار إشارة طفلك فيما يتعلق بعدد مرات الإرضاع. قد يكون وزن طفلك قد تضاعف الآن نتيجة لشهيته المتزايدة وسيتمر وزنه بالازدياد خلال الأشهر المقبلة.

إذا شعرت بأن طفلك مستعد لذلك، يمكنك البدء في تقديم القليل من حبوب الأرز لترين مدى تحمله لها، لكن لا داعي للمسارعة إلى تقديم الأطعمة الصلبة له في هذه المرحلة؛ حيث سيكون طفلك بخير إذا استمر في تناول غذاء من حليب الأم أو غذاء الرضع لبضعة أشهر أخرى. وبعض الأطباء لا ينصحون بإدخال الأغذية الصلبة في هذه المرحلة المبكرة حيث أن ذلك قد يسبب للطفل آلاماً بسبب الغازات وقد يسبب الحساسية.

قد يصبح إطعام الطفل أكثر صعوبة لأن انتباهه سيتشتت بسهولة بالأمور التي تحدث حوله. وفي هذه الحالة، حاولي إطعامه في غرفة هادئة خفيفة الإنارة حتى تستبعدي أسباب تشتيت الانتباه.

عادات النوم
قومي بتسهيل الأمور على نفسك وعلى طفلك عند النوم عن طريق تحديد برنامج ليلي منتظم يساعد على تجهيز طفلك للنوم. لا تغيري تسلسل الأحداث التي تعتمدينها كجزء من البرنامج الليلي لتحقيق أفضل النتائج. استخدمي الإضاءة الخافتة التي تبعث على الاسترخاء في غرفة طفلك عندما تريدين أن يخلد للنوم، حيث أن الإضاءة الساطعة قد تعيقه عن النوم بارتياح. كذلك يجب أن تكون غرفته دافئة ومريحة حتى يشعر بالأمان، ويكون مهده كبيراً بالقدر الكافي الذي يتيح له التحرك بحرية. تأكدي من كون قضبان المهد قريبة من بعضها حتى لا يدلي طفلك ذراعيه وساقيه من بينها.