• banner

الشهر الخامس

في الشهر الخامس، ما زال طفلك يمر بمرحلة انتقالية، فلا تقلقي إن لم تظهر عليه بعد العلامات والسلوكيات المذكورة لاحقاً. لكل طفل سرعة مختلفة في النمو، لذا اسمحي لطفلك بالنمو بالسرعة الخاصة به إن لم يكن هناك سبب يستدعي القلق، وقدمي له الكثير من التحفيز الذهني والجسدي. استمتعي هذا الشهر برفقة صغيرك الظريف والثرثار الذي سيتعلم حيلاً جديدة ويقوم بنشاطات تفاعلية متزايدة.

النمو الذهني
رغم أن طفلك بارع في إعلامك بكونه مسروراً أو منزعجاً، إلا أنه ما زال يطور قدرته على إظهار حبه وحسه الفكاهي. لاحظي كيف يتحمس طفلك عندما تدخلين الغرفة ويبكي عندما تغادرينها. هذه طريقته في التعبير عن تعلقه بك. وقد يظهر فهماً أكبر للدعابة بالضحك على بعض مزحاتك، كالتعبيرات المضحكة، وقد يحاول إضحاكك أيضاً.

قد تظهر على طفلك علامات القلق من الغرباء خلال هذا الشهر، كأن يتشبث بك أو يظهر عليه التخوف عند وجود وجوه جديدة أوحتى أصدقاء العائلة. لا تشعري بالحرج لو رفض طفلك الزوار وبدأ بالبكاء، حيث أن هذا السلوك طبيعي ومتوقع، احملي طفلك بكل بساطة، وأخبري زوارك بأن الطريقة المثلى للاقتراب منه هي استخدام الحركات البطيئة والرقيقة لتجنب إخافته. ومع مرور الزمن، سيصبح اجتماعياً أكثر وسيقل تخوفه من الغرباء، فكوني صبورة وامنحيه الدعم.

قد يتمكن طفلك هذا الشهر من تمييز اسمه عندما تنادينه أو تتحدثين إليه، استمري في الترفيه عنه عن طريق الكلام بشكل دائم.

ومع ازدياد إدراكه لمبدأ السبب والمسبب، فإن طفلك سيبدأ برمي الأشياء على الأرض حتى يراك تلتقطينها مرة بعد مرة، أو ليرى كيفية سقوطها ومكان هبوطها، ومع إدراكه لمبدأ بقاء الأشياء في أماكنها، سيبحث عن أشياء لم تعد ظاهرة أو أصبحت مخفية جزئياً.

النمو الجسماني
ما هذا الشيء تحت الملاءة؟ سيتمكن صغيرك في هذا الشهر من ملاحظة الأشياء الصغيرة وتتبع الأشياء المتحركة بعينيه، لذا العبي معه لعبة الإخفاء لتنمية مهاراته الجديدة.

يستطيع بعض الأطفال في شهرهم الخامس رفع أجسامهم من البطن إلى وضعية الجلوس. إذا كان طفلك قادراً على فعل ذلك، فابقي قريبة منه لمراقبته، وللتدخل إذا بدا أنه سينقلب حتى تحميه من الإصابة. يمكنك وضع المخدات حول صغيرك لدعمه والمحافظة على سلامته إذا سقط.

سيكون بصر طفلك مكتملاً الآن وستكون قبضته أكثر قوة ودقة، لهذا احرصي على ابقاءه بعيداً عن متناول الأشياء الخطيرة.

العادات الغذائية
يفترض أن يكون صغيرك الآن قادراً على حمل رضَاعته بمفرده، لكن هذا لا يعني أن بإمكانك تثبيتها وترك الطفل يرضع وحده، حيث أن ذلك قد يتسبب بالإفراط في الرضاعة أو حتى الاختناق. كما أن النوم أثناء الرضاعة قد يسبب الى تسوس الأسنان من تجمع الحليب على الأسنان. كما أنه يمكن أن يتسرب الحليب المتجمع إلى القنوات التي تربط مؤخرة الحنجرة بالجزء المتوسط من الأذن، مما يسبب التهابات في الأذن.

يمكنك خلال هذا الشهر إدخال الأطعمة الصلبة إلى غذاء طفلك إذا أظهر علامات الاستعداد لذلك. تحدثي إلى طبيبك لتعرفي ما إذا كان طفلك مستعداً لتناول الأطعمة الصلبة وما هي أنواع الأطعمة التي يمكنك البدء في تقديمها له إن خشيت أن يتحسس طفلك من مواد غذائية محددة. وبشكل عام، ليس عليك التسرع في إدخال الأطعمة الصلبة الآن، لأن جهاز طفلك الهضمي قد لا يكون مستعداً بعد. إذا شعرت بأن طفلك يواجه صعوبة في ابتلاع الأطعمة الصلبة والتعامل معها، انتظري لبضعة أسابيع أخرى قبل المحاولة مجدداً.

عادات النوم
الأرجح أن طفلك الآن ينام طوال الليل لمدة 5 إلى 6 ساعات متواصلة في كل مرة. إذا كان طفلك ما زال يعاني من صعوبة في النوم، استشيري طبيب الأطفال للتأكد من عدم وجود أسباب طبية وراء لذلك. قد يواجه الأطفال صعوبة في النوم إذا كانوا جائعين، لذا قومي بإرضاع طفلك مرة إضافية إذا عجز عن النوم ليلاً.