• banner

دليل الأم للعناية بالطفل بعد الطهور

SKIN

هنالك مجموعة من الإجراءات التي يجب اتخاذها لضمان تعافي جرح الطهور لدى الطفل وعدم التهابه؛ إذ يستغرق تعافيه حوالي 10 أيام، وبهذا الخصوص نورد لك بعض الخطوط العريضة التي عليك اتباعها لدى العناية بالعضو الذكري لطفلك لتسريع تعافيه من عملية الطهور، بالإضافة إلى الظواهر التي من المهم مراقبتها لمعرفة ما إذا كان طفلك بحاجة لتدخل الطبيب أم لا.

العناية بطفلك بعد الطهور
هنالك مجموعة من الخطوات التي عليك اتباعها خلال الأسبوع الأول الذي يلي عملية الطهور لتجنب الأمراض أو المضاعفات التي قد يصاب بها الطفل، وتسريع تعافيه في منطقة الجرح، وتتضمن أهم هذه الخطوات ما يلي :

• التخفيف من انزعاج الطفل: قد يصبح الطفل كثير الانزعاج والهيجان بعد زوال مفعول البنج في اليوم الأول حيث سيبدأ بالشعور بالألم في منطقة الجرح، وهنا ما عليك إلا أن تضعي كيساً من الثلج على عضوه الذكري للتخفيف من نزيف الدم وتخفيف التورّم والتقليل من توتر الطفل، ومن المفترض فعل ذلك خلال 24 إلى 36 ساعة بعد العملية وبناءً على استشارة الطبيب المختص. ولتجنّب ألم الطفل قومي بحمله برفق دون ملامسة عضوه التناسلي، ولدى تغيير حفاضه احرصي على عدم شدّه كثيراً على جسم الطفل إلى حين شفائه من جرح التطهير. كما أن قيامك بإرضاعه باستمرار والإمساك به بلطف والنوم إلى جانبه سيشعره بالراحة إذا تألم من الجرح، هذا وقد يصف طبيب الأطفال لطفلك الدواء المناسب للتخفيف من ألمه إلا أنه قد لا يكون فاعلاً بنسبة ١٠٠٪.
• حماية الجرح من التلوّث: تأكدي من غسل يديك بالصابون جيداً قبل وبعد ملامسة جسم طفلك وتغيير حفاضه وخاصة خلال الأيام الأربعة الأولى التي تلي عملية التطهير، مما يقلل من خطر انتقال البكتيريا للطفل خلال تنظيف جسمه وتغيير الشاش الموجود على الجرح، وتأكدي من تنظيف عضوه المطهّر بالماء خلال ال3 أو ال4 أيام الأولى اللاحقة للعملية، كما أنه من غير المفترض أن تقومي بتغيير الشاش المحيط بالجرح في كل مرة تقومين بتغيير حفاض الطفل.
• التنظيف بطريقة صحيحة: لدى قيامك بتغيير حفاض طفلك وبالتحديد خلال الأسبوع الأول بعد التطهير، يجب عليك تنظيف منطقة الجرح تحت ماء الحنفية الفاتر بلطف إلى حين التعافي من الجرح، ومن ثم بإمكانك استخدام القماش الناعم أو مناديل الأطفال لتنظيف العضو التناسلي للطفل، وبعد تعافي الجرح -والذي عادة ما يستغرق من 7 إلى 10 أيام- بإمكانك استخدام الماء والصابون اللطيف لتنظيف العضو التناسلي لطفلك.
• ضمادة الجرح: لدى تغيير حفاض طفلك وبعد تنظيف عضوه الذكري، قومي بدهن قدر كاف من المرهم الزيتي (الفازلين) على قطعة شاش نظيفة لمنعها من الالتصاق بجسم الطفل، وضعي الشاش على طرف عضوه الذكري على شكل هرمي قبل وضع حفاض فاين بيبي® النظيف، وتناقشي مع الطبيب حول حاجة طفلك لاستخدام أي مرهم طبي عوضاً عن المرهم الزيتي الاعتيادي (الفازلين)، أما إذا تم وضع حلقة بلاستيكية حول عضو طفلك المطهّر فلا حاجة لوضع الشاش في تلك المنطقة، كما أنه من المفترض أن تسقط هذه الحلقة من تلقاء نفسها خلال أسبوع من الزمن ومع تعافي الجرح     .

متى يجب الاتصال بالطبيب؟
لا تقلقي إن لاحظت عدم تقبل طفلك للطعام بعد عملية التطهير؛ إذ يحتاج بعض الأطفال لبضعة أيام للعودة إلى شهيتهم الطبيعية، كما أنه من الطبيعي أن ينام الأطفال لمدة أطول من المعتاد بعد عملية التطهير؛ حيث تكون هذه هي طريقة التعافي التي تناسب جسمهم، ولكن إذا شعرت بأن نمط نوم طفلك غير معهود على الإطلاق أخبري الطبيب بذلك على الفور. كما أنه لا داعي للقلق إذا وجدت طبقة صفراء على طرف العضو الذكري لطفلك الذي تم تطهيره، فهذه من العوارض الطبيعية للتعافي من هذه العملية، وستزول هذه الطبقة من تلقاء نفسها حالما تجف، كما يعد النزيف الخفيف من العوارض المعهودة خلال أول يومين من بعد العملية.

وفي حال لاحظت ظهور أي من الأعراض التالية قومي بالاتصال بالطبيب على الفور:

• عدم توقف نزف الجرح
• عدم انتظام التبوّل لدى الطفل خلال 12 ساعة من بعد العملية
• الاحمرار الدائم في المنطقة المحيطة بطرف العضو الذكري للطفل
• خروج رائحة كريهة من طرف العضو الذكري للطفل
• ظهور طبقة من الندب أو التقرحات المملوءة بالسائل على طرف العضو الذكري للطفل
• عدم سقوط الحلقة البلاستيكية بعد 8 أيام من العملية أو انزلاقها لخلف القضيب وتسببها في تورم العضو الذكري للطفل
• ظهور أعراض المرض أو الالتهابات كارتفاع درجة الحرارة أو التورم أو خروج السائل من الجرح
• عدم تمركز الفتحة البولية على طرف العضو الذكري للطفل، أو خروج البول من فتحة أخرى على العضو الذكري له
• ظهور البقع أو تورم بعض المواضع حول المنطقة التي تمت فيها العملية