• banner

دليل تعرّف الطفل على الأغذية الصلبة

ينصح معظم الأطباء بالاستمرار في تغذية الطفل بالاعتماد على حليب الأم أو الحليب المعبأ في الزجاجة دون إدخال المواد الغذائية الأخرى وذلك إلى أن يبلغ الطفل الست أشهر، ولكن من المقبول أن تقومي بتقديم القليل من الأطعمة الصلبة لطفلك في الفترة ما بين الأربع والست أشهر إن شعرت بأن لدى طفلك قابلية لذلك، ومع ذلك لا تتوقفي عن إرضاعه؛ إذ أنه من المفترض أن يستمر الطفل بالحصول على حليب الأم أو الحليب المصنّع إلى بلوغه عمر السنة.

متى تبدأ المرحلة الانتقالية؟
يمكنك البدء بإدخال الأطعمة الصلبة إلى غذاء طفلك عند ملاحظة ما يلي:

إذا تمكن طفلك من تثبيت يده بشكل عمودي
إذا توقف عن إخراج الطعام من فمه بلسانه
إذا تمكن من الجلوس باستقامة مع القليل من المساعدة، والبلع بشكل طبيعي
إذا تمكن من تحريك فمه بهدف المضغ وتمكن من البلع بشكل طبيعي
إذا تضاعف وزنه عما كان عليه وقت ولادته مع بلوغه الأربع أشهر
إذا ازدادت شهيته للأكل واستمر شعوره بالجوع حتى بعد تناول الحليب ل 8–10 مرات في اليوم
إذا شعر بالفضول للتعرف على ما تأكلينه

تقديم الأطعمة الصلبة لطفلك

• ابدئي بالحبوب الخاصة بالأطفال: قومي بإرضاع طفلك الحليب قبل تقديم الحبوب الخاصة بالأطفال بعد خلطها بالحليب لتخفيف صلابتها، وضعي كمية صغيرة من خليط الحبوب على طرف ملعقة واكتفي بإطعام طفلك من ملعقة إلى اثنتين فقط، واحرصي على استخدام ملعقة مطاطية لتجنب إلحاق الأذى بلثّة طفلك
• كوني صبورة: في البداية قد لا يهتم الطفل بتناول الطعام، ولكن لا تجعلي ذلك يقلل من حماسك، فدعيه يشمّ ويتذوق الحبوب التي تقدمينها له قبل محاولة تناولها، وإن لم تنجحي بذلك أمهلي نفسك المزيد من الوقت قبل البدء بتقديم الأطعمة الصلبة لطفلك، وتذكري أنه من الممكن أن يحتاج طفلك إلى القليل من الوقت للتعود على طبيعة الأطعمة الصلبة الجديدة، وقد يحتاج أيضاً إلى التمرّن على كيفية تناولها من حيث المضغ والبلع
• نظمي نفسك: حاولي تقديم الأطعمة الصلبة لطفلك مرة في اليوم وفي وقت يناسبك أنت والطفل، ولكن لا داعي لإطعامه عندما يكون متعباً أو سيء المزاج، وما أن يتعود على النظام الغذائي الجديد ابدئي بزيادة عدد الملاعق المقدمة خلال اليوم، ومع زيادة الكميات التي يقدر طفلك على تناولها، بإمكانك البدء بزيادة كثافة الحبوب بالتدريج، كما أنه بإمكانك إضافة الأنواع المختلفة من الأطعمة الجديدة  
• متى تتوقفين عن إطعام طفلك: لا تعتبري الكمية التي عادة ما يتناولها الطفل مقياساً لشعوره بالشبع؛ حيث تختلف شهيته من وجبة لأخرى، ويمكنك معرفة أن طفلك يرغب بالتوقف عن الطعام عندما يدير وجهه لتجنب الطعام، أو عندما يبدأ باللعب بالملعقة أو بمجرد رفضه فتح فمه لتناول المزيد من الطعام، إلا أنه قد يحتاج بعض الأطفال إلى وقت أطول للبلع، فإن لم يفتح طفلك فمه مباشرة بعد مد الملعقة التالية قد يعني ذلك أنه مازال يمضغ ويبلع طعامه 
• أضيفي أصنافاً جديدة: بمجرد أن أصبح طفلك متمكناً في تناول الحبوب، فقد أصبح بإمكانك البدء بتنويع أصناف الطعام التي يتناولها طفلك، فقدمي له ملاعق قليلة من الخضار أو الفواكه المهروسة خلال وجبات الحبوب، وهنا يمكنك البدء ببعض الأصناف المفضلة كعصير التفاح، الموز، الشوفان، الأجاص، الدراق، الجزر، البطاطا الحلوة، واليقطين. وفي هذه المرحلة تنحصر إمكانيات طفلك في الضغط على الأطعمة في سقف فمه قبل قيامه ببلعها، لذا تأكدي من تقديم الأطعمة المهروسة فقط