• banner

طفلك في الشهر السابع

مع استقلاليته المتزايدة، سيقود طفلك فضوله وشغفه للتجارب، وسيكون عليك مراقبته أكثر مع ازدياد حركته، ثقي بحدسك فيما إذا كان طفلك ينمو بسرعة ملائمة، دوني ملاحظاتك واستشيري طبيب الأطفال. إليك بعض التطورات التي يجب توقعها في هذا الشهر:

النمو الجسماني
سيتيح تطور المهارات الحركية الدقيقة والكلية لطفلك أن يلتقط ويمسك بالأشياء في يده باستخدام أصابعه وراحتيه، لذا تأكدي من إبعاد الأشياء الصغيرة والخطيرة عن متناول يديه. وسيبرع أبضاً في ترك الأشياء عن قصد، وقد يتعلم رميها بعيداً ليرى إلى أي مدى ستصل وليسمع صوت ارتطامها بالأرض.

قد يظهر السن الأول لطفلك خلال هذا الشهر، لكن لا تقلقي إن لم يبدأ ذلك بعد، حيث أنه قد يتأخر تكون الأسنان لدى بعض الأطفال حتى الشهر الثاني عشر. وإذا كان طفلك قد دخل مرحلة تكون الأسنان، فأعطيه حلقات التسنين ليعضها.

العادات الغذائية
يجب أن يتكون غذاء طفلك من 3 وجبات صلبة و3 رضعات في اليوم. لو كان طفلك قد بدأ بإطعام نفسه بيديه، فقدمي له الكوب الذي يحتوي على غطاء، إذ أن هذا الكوب الحافظ للسائل داخله يعتبر طريقة ممتازة لدفع طفلك إلى شرب الماء (التي يجب غليها وتبريدها) وتعليمه التعامل مع الأكواب ووضعيات الإمساك بها، حيث عليه أن يميل الكوب إلى الوراء بمقبضيه حتى يشرب منه.

عادات النوم
إذا كان طفلك ينام في غرفة منفصلة، فقد يبدأ بإظهار القلق الليلي عند وضعه في مهده لينام. عانقيه واقرئي له قصة، وغني أو شغلي له موسيقى هادئة قبل النوم. إذا كنت قد وضعت نظاماً لوقت النوم فقد لا تواجهي الصعوبات ليلاً. وإن بدأ طفلك بالبكاء عندما تهمين بمغادرة الغرفة، قولي له أنك ستعودين بعد دقائق قليلة، ويرجح أنه سيهدأ وينام من تلقاء نفسه.

النمو الذهني
ستكونين أماً منشغلة جداً في هذا الشهر بمحاولة مجاراة طفلك الذي سيبحث باستمرار عن طرق ليرفه عن نفسه. ويشمل جزء من شخصيته الواعدة تحديد ما يعجبه وما لا يعجبه، الأمر الذي سيقوم به صغيرك كثيراً خلال هذا الشهر مع الطعام والألعاب والأشخاص.

سيكون ترسيخ الانضباط أمراً صعباً، حيث سيختبر طفلك سلطتك، ليس بدافع من التحدي بل بدافع الفضول. كوني صبورة وثابتة في توجيه طفلك في الابتعاد عن النشاطات المؤذية باستخدام كلمة "لا" بكل بساطة وإلهائه بشيء آخر.

يحب الأطفال بشكل عام الأمور المتوقعة ولهذا يفضلون ألعاباً مألوفة لديهم ويعرفون نتيجتها. يشمل هذا قراءة كتب قاموا بقراءتها من قبل عدة مرات والأغاني التي سمعوها أو قاموا بغنائها أكثر من مرة.

سيدرك طفلك بشكل أعمق مبدأ الأبعاد الثلاثية، وسيتمكن من تصنيف الألعاب وتكديسها إلى مجموعات من الألعاب الصغيرة حسب الحجم. كذلك سيستدير لينظر إليك عندما تقفين خلفه أمام المرآة، وسيدرك أنك لست في المرآة نفسها.

قد يمر طفلك بقلق الانفصال عندما يتم إبعاده عنك، وقد يبكي عندما تخرجين من الغرفة أو تبتعدي عن ناظريه. أمطري صغيرك بالقبلات والعناق وأكدي له أنه ستعودين قبل مغادرتك للقيام بمهمة ما. قد لا يمنعه ذلك من البكاء بعد ذهابك، لكنه سيمنحه بعض الراحة.