• banner

طفلك في الشهر التاسع

نتمنى لك حظاً سعيداً في مجاراة طفلك في هذا الشهر! سيكون صغيرك مليئاً بالحيوية والرغبة في اللعب وتجربة أشياء جديدة، ومع أن هذا ممتاز لنموه الجسدي والذهني، إلا أنه سيرهقك كثيراً. لا تنجذبي إلى مقارنة طفلك بطفل صديقتك لتحددي ما إذا كان على الطريق الصحيح أم لا في النمو، لأن لكل طفل سرعة مختلفة في النمو.

النمو الذهني
ستكون الرغبة في الاستقلالية قوية لدى الأطفال في هذه السن، وسينعكس ذلك في كل ما يفعلونه حيث سيحاولون إطعام أنفسهم والوصول إلى الأشياء التي يريدونها بأنفسهم، ودفعك إلى الاستسلام لمطالبهم!

ستتحسن مهارة طفلك الكلامية بشكل ملحوظ حيث سيتعلم قول كلمات جديدة وإصدار أصوات جديدة مشابهة للكلام الحقيقي إلى حد كبير. في الواقع، يتمكن الكثير من الأطفال من النطق بكلمات واضحة ومميزة في هذه المرحلة مثل "ماما" و"بابا" و"نعم" و"لا". كذلك ستلاحظين أن طفلك يقلد نبرة الصوت في كلامك، وسيفهم من نبرة صوتك أكثر مما يمكن أن يفهمه من الكلمات، لذلك تحدثي إليه كثيراً واستخدمي كلمات محددة عندما تريدين أن تمدحيه، حتى تعلمي طفلك أكثر عن التواصل.

مع اكتساب الاستقلالية والتواصل الجيد، سيصبح طفلك اجتماعياً أكثر. ويبدأ معظم الأطفال في تخطي القلق من الغرباء في هذا الشهر والتبسم لكل من حولهم. لكن بعض الأطفال يحتاجون إلى وقت أطول لتجاوز خجلهم والاقتراب من الغرباء. وبغض النظر عن المجموعة التي ينتمي إليها طفلك، ستلاحظين أن شخصيته أصبحت أكثر وضوحاً.

كذلك سيبدأ طفلك في تذكر مكان تخزين ألعابه في المنزل ومكان وجود أشياء معينة مع ازدياد قوة ذاكرته. لكن هذا لا يعني أنه يستطيع تذكر معظم تجاربه، فلا تتوقعي أن يتذكر تحذيراتك إن لم تكرريها مرة بعد مرة في مناسبات متعددة. لكن عليك الحذر من المبالغة في استخدام كلمة "لا"، لأن طفلك سيرغب في القيام بأمور أمرته بعدم فعلها بدافع من الفضول، لذا بعد أن تقولي "لا" بوضوح، أبعدي طفلك بكل بساطة عن موقع الجريمة وقومي بإلهائه بنشاط جديد.

النمو الجسماني
ستجذب إمكانية الوقوف طفلك بشكل متزايد، وخلال الأسابيع المقبلة سينشغل بالتمرن على جذب نفسه للوقوف على قدميه من وضعية الجلوس. ويفترض أن يكون ذلك سهلاً الآن وقد أصبحت عضلات الحوض والظهر أكثر قوة ومرونة. وقد يتمكن طفلك حتى من الوقوف بثبات عند التمسك بإصبعك أو بقطعة من الأثاث، وتتبع القدرة على الوقوف القدرة على التجول، لذا توقعي أن يعتمد طفلك على أشياء كثيرة لدعمه حتى يصل إلى حيث يريد الذهاب.

في هذا الشهر، يفترض أن يتمكن طفلك من وضع الأشياء في حاويات وتفريغها من جديد. يمكنك إعطاؤه دلواً بلاستيكياً مع بعض المكعبات الملونة ليتمرن على ذلك ويبقى منشغلاً ومستمتعاً. سيستمتع طفلك أيضاً بالألعاب التي تتضمن أجزاءً متحركة كالمقابض والموازين والأبواب الصغيرة التي تفتح وتغلق.

العادات الغذائية
قد يصبح وقت الأكل مليئاً بالفوضى حيث سيصمم طفلك على إطعام نفسه من دون مساعدة، سواء إن كان يتناول طعامه بيده، أو يتناول حبوب الإفطار أو الحليب، يكون معظم الأطفال قد طوروا البراعة والتنسيق الكافيين للإمساك بالطعام بين إصبعي السبابة والإبهام. قدمي لطفلك ملعقة آمنة خاصة بالأطفال إذا أظهر رغبته في إطعام نفسه الحبوب والأغذية الصلبة الأخرى التي لا يمكن تناولها باليد، واسمحي له بالانضمام إلى العائلة في أوقات الوجبات حتى يعتاد على تناول الطعام مع الآخرين.

عادات النوم
إذا كان طفلك لم يعتد على النوم طوال الليل بعد، فبإمكانك إطعامه في الساعة الخامسة صباحاً وإعادته إلى النوم، يعتقد بعض الخبراء أن القيام بذلك يتيح للأطفال النوم لمدة أطول مما يحدث عندما ينامون دون الأكل خلال الليل. ويفترض أن يحصل صغيرك أيضاً على فترتي القيلولة الاعتياديتين يومياً بمجموع يقارب ساعتين إلى ثلاث ساعات خلال النهار، بالإضافة إلى 11 أو 12 ساعة من النوم خلال الليل.