• banner

طفلك في الشهر الثاني عشر

يوشك طفلك على بلوغ عيد ميلاده الأول! إنها فترة مثيرة لحماس الوالدين لأن ابنهما يتحول من رضيع إلى طفل. ولن يقتصر تطور طفلك على ازدياد تفاعله وتجاوبه، بل سيبدأ في فهم ما تقولينه بشكل أفضل. لنستعرض الإنجازات التي سيتمكن طفلك من تحقيقها هذا الشهر.

النمو الذهني
يطور طفلك قدرات ذهنية تشجعه على استكشاف طرق مختلفة للعب بألعابه واستخدام أدوات المنزل، لذا عليك مراقبته عن قرب خشية أن يتسبب بالضرر. احذري من ترك الأشياء الصغيرة أو الخطيرة في مكان يستطيع طفلك الوصول إليه.

ستتيح ذاكرة طفلك الآخذة بالتحسن أن يتذكر الأشياء لفترة أطول من الزمن، وسيتعلم أيضاً حل المشاكل باستخدام مبدأ التجربة والخطأ. إذا أردت تعليم طفلك الانضباط، فهذا هو الوقت المناسب. استخدمي تعليمات وأوامر بسيطة ومباشرة حتى يفهم ما تريدينه، وكوني صبورة لأن بعض الأمور ستستغرق وقتاً حتى يستوعبها. سيبدأ طفلك بالاستمتاع بوقت القراءة أكثر، حيث أنه سيكون قادراً في هذا الشهر على فهم موجز القصة والصور. وينصح بعض الخبراء الآباء بترك أطفالهم وحيدين لبعض الوقت كل يوم حتى يعتادوا على اللعب بمفردهم والعمل باستقلالية.

النمو الجسماني
سيبدأ طفلك في المشي دون أية مساعدة في هذا الشهر إذا لم يكن قد فعل ذلك مسبقاً. أبقي الكاميرا جاهزة من باب الاحتياط! لا تقلقي إن لم ينجز ذلك في الوقت المتوقع، لأن الكثير من الأطفال يتأخرون لبضعة أشهر قبل الوصول إلى هذا الحدث البارز. قد يكون طفلك الآن قادراً على استخدام الملعقة بخبرة أكبر، مما يمكنه من إطعام نفسه مع الحد الأدنى من المساعدة.

عادات النوم
عادة ما ينام الطفل البالغ عاماً واحداً لمدة تتراوح بين 10 و12 ساعة ليلاً، ويحتاج إلى قيلولة أو اثنتين نهاراً. قد تبدأ المتاعب في وقت النوم الآن لأن طفلك أصبح متطلباً ومستقلاً أكثر. لكن الأمور ستتم بسهولة إذا كنت قد وضعت نظاماً ثابتاً لوقت النوم. أما إن كنت قد أغفلت ذلك، فضعيه الآن والتزمي به حتى تدخلي النظام الصحي إلى حياة طفلك. ويشعر أطفال كثيرون برضا أكبر عند النوم بجوار لعبتهم المفضلة أو بطانيتهم المريحة. اسمحي لطفلك بفعل ذلك إن كان لديه غرض مفضل، حيث أن ذلك يساعده في النوم بهدوء.

العادات الغذائية
كالعادة، تجنبي إطعام طفلك أغذية قد تسبب خطر الاختناق، كالفوشار، والعنب، والنقانق، والحلوى الصلبة، والمعكرونة الطويلة، ورقائق البطاطا القاسية. إذا استمر جوع طفلك بعد إرضاعه طبيعياً أو بالرضَاعة، فاعتبري هذه إشارة على أن وقت فطامه قد حان. إذا بدأت بإطعام طفلك مما تتناوله العائلة، فاحرصي على تجنب تقديم الأطعمة المقلية أو الصلصات الحارة، إذ أنها قد تسبب له الغازات المؤلمة في المعدة، ومن الوسائل الجيدة لدفع طفلك إلى تجربة أنواع جديدة هي خلطها مع الأطعمة التي يحبها.