• header

تحفيز الولادة: الطرق الطبية والطبيعية

كما تم شرحه في المقال الذي يتحدث عن "تحفيز الولادة: الأسباب والمخاطر"، يمكن لعملية تحفيز الولادة أن تكون في بعض الأحيان ضرورية، كما أن هنالك عدداً من التقنيات التي يتم اتباعها لتحفيز الولادة، بعضٌ منها طبي والبعض الآخر طبيعي. اقرئي الخيارات المختلفة المتاحة أمامك، وناقشيها مع طبيبك لتحديد الطرق الأمثل بالنسبة إليك في حال احتجت إلى تحفيز الولادة .

الطرق الطبية المتبعة لتحفيز الولادة
تعتمد طريقة تحفيز الولادة على مقدار توسع، وحساسية عنق الرحم؛ حيث أنها تؤثر في الجاهزية والاستعداد للدخول في مرحلة المخاض. سوف يلتجئ طبيبك إلى استخدام الهرمونات، أو يمكن أن يستعمل الطرق الميكانيكية لتجهيز عنق الرحم قبل البدء بعملية تحفيز الولادة، وإليك هذه التقنيات المتبعة:

البروستاجلاندين: وهي عقاقير تحتوي على مادة البروستاجلاندين تستعمل عادة لتجهيز عنق الرحم فيما إذا لم يكن قد بدأ بالتوسع بالشكل الكافي، ويتم ذلك من خلال إدخال هذا العقار في المهبل، مما يساعد في تحفيز الانقباضات وبالتالي تحفيز الولادة.
قسطرة فولي: من بعض الطرق المستخدمة لتوسيع عنق الرحم هي إدخال قسطرة مع بالون صغير جداً غير منتفخ إلى داخل عنق الرحم، ومن ثم يتم نفخ البالون بشكل تدريجي باستخدام الماء وذلك للضغط على عنق الرحم مما يؤدي إلى تحفيزه لإطلاق مادة البروستاجلاندين، وبالتالي توسع عنق الرحم، وما أن يتم ذلك، يسقط البالون ويتم إزالة القسطرة.
فصل الغشاء: في الحالات التي لا يكون فيها تحفيز الولادة مستعجلاً، يقوم طبيبك بفصل الكيس الأمنيوني من الجزء السفلي من الرحم باستخدام الأصبع، مما يؤدي إلى إطلاق مادة البروستاجلاندين التي تساعد في تجهيز عنق الرحم و بالتالي تحفيز الانقباضات الرحمية، ويبدأ المخاض عادة خلال عدة أيام بعد أن يتم تطبيق هذه الطريقة.
تمزيق الغشاء: ويتم تمزيق الغشاء من خلال إدخال خطاف بلاستيكي صغير إلى عنق الرحم وتمزيق الغشاء الأمنيوني في حال كان عنق الرحم قد بدأ بالتوسع بضعة سنتيمترات. أما إذا كان عنق الرحم متوسعاً كثيراً، يمكن أن تساعد هذه العملية في بدء الانقباضات، أما إذا لم تدخلي في مرحلة المخاض خلال 12-24 ساعة التي تلي تمزيق الغشاء الأمنيوني، يقوم الطبيب باللجوء إلى بعض الإجراءات الأخرى، لأن احتمال حصول إلتهابات لك ولطفلك سوف يزداد إذا قمت بالانتظار فترة أطول.
البيتوسين: البيتوسين هو هرمون صناعي يتم استخدامه عبر الوريد لتحفيز بدء الانقباضات الرحمية بعد أن يكون عنق الرحم قد بدء بالاتساع، وهذه الطريقة هي الأكثر شيوعاً والأكثر أماناً نسبياً.

الطرق الطبيعية المتبعة لتحفيز الولادة
على الرغم من عدم وجود دليل قاطع على أن الطرق الطبيعية قد تساهم في بدء المخاض عندما تكونين قد اجتزت موعد الولادة، إلا أن نسبة كبيرة من النساء تجد هذه الطرق الطبيعية التالية مفيدة:

تحفيز حلمات الثدي: يحفز تدليك الثديين إطلاق مادة الأوكسيتوسين؛ وهو هرمون خاص يساعد في تحفيز الانقباضات الرحمية، إلا أن هذه التقنية تكون فعالة في حال كان عنق الرحم قد بدء أصلاً بالتوسع، كما أن هنالك بعض الشكوك فيما يتعلق بهذه الطريقة؛ إذ يعتقد في بعض الأحيان أنها تؤدي إلى التحفيز المفرط للرحم.
زيت الخروع: مسهل قوي ومعروف؛ إذ يساهم في تسريع حركة الأمعاء مما يساهم في بعض الأحيان في تحفيز الانقباضات، إلا أنه لا يوجد دليل قاطع على فاعلية زيت الخروع بذلك، كما أنه يمكن أن يشعرك بعدم الارتياح.
النشاط الجسدي: يقال ان رياضة المشي أو صعود السلالم تساعد في تسريع الدخول في مرحلة المخاض لأنها تساعد في اتخاذ الطفل وضعية أفضل للولادة، كما يساعد ذلك في وضع المزيد من الضغط على عنق الرحم من قبل رأس الطفل.
العلاجات التكميلية: ويتضمن ذلك العلاج بوخز الإبر، وشاي التدليك، والأعشاب، والمعالجة المثلية. لا تقومي بتجربة أي من هذه المعالجات قبل أن تستشيري طبيبك أولاً.