• header

دليلكِ للفحص والتصوير بالموجات فوق الصوتية خلال الثلث الأول من الحمل

من أولى الخطوات التي عليك اتخاذها من بعد علمك بحملك هي ترتيب موعد مع الطبيب وذلك لتحديد احتياجاتك في هذه المرحلة، ومن المتوقع أن يقوم الطبيب بتحديد موعد الفحص الخاص بالمرأة الحامل خلال الأسبوع السادس والثامن من الحمل، بهدف متابعة نمو الجنين وتطورات الحمل، واكتشاف ما إذا كان هنالك أي احتمال لوجود مشاكل أو عوارض غير طبيعية. ومن المهم أن تعلمي أنه لا يوجد فحص محدد من شأنه تشخيص الخلل الذي قد يظهر مع الولادة؛ حيث يظهر لك الفحص في هذه المرحلة وجود أي مشاكل ومدى خطورتها، مما يساعدك على معرفة ما إذا كنت تحتاجين لإجراء فحوصات أخرى للتأكد من سلامتك.        

فحوصات ما قبل الولادة
خلال الأشهر الثلاث الأولى عليك إجراء مجموعة من الفحوصات العامة والتي تتضمن على سبيل المثال لا الحصر فحص الدم الكامل complete blood count (CBC) ونوع الدم، وأمراض الكبد، وفحص البول، وفحص الروبيلا (الحصبة الألمانية)، وغيرها من الفحوصات التي من الممكن أن تقومي بإجرائها بحسب حالتك الصحية وتطورات حملك. وسيقوم الطبيب بتحديد الفحوصات التي عليك القيام بها والموعد المناسب لكِ. 

فحص الأمواج فوق الصوتية الأول "الألتراساوند"
يعد فحص الأمواج الصوتية "الألتراساوند" من أبسط أنواع الفحوصات المتوفرة؛ إذ يتم إجراء هذا الفحص للتعرف على تطورات الجنين، ويمكّن الطبيب من التحقق من وجود الحمل وتاريخ حدوثه وعدد الأجنّة، وموقع الجنين، وذلك قبل الشروع بتحليل الزوائد المشيمية أو أخذ عينة من السائل الأمينوسي المحيط بالجنين، بالإضافة إلى اكتشاف وجود خطر في حدوث خلل كروموسومي. ويمكن إجراء فحص الأمواج فوق الصوتية "الألتراساوند" في أي وقت خلال الأشهر الثلاث الأولى من الحمل، ويستغرق ما بين 5 إلى 30 دقيقة، كما أنه غير مؤلم أو مؤذ.

فحص الأمواج فوق الصوتية الأول "الألتراساوند" وفحص الدم في الثلث الأول
إن إجراء فحصي الأمواج فوق الصوتية الأول "الألتراساوند" والدم يساعدك على تحديد ما إذا كان هنالك خطورة لأن يظهر خلل كروموسومي لدى الجنين، وتقتصر نتيجة هذا الفحص على كشف تقدير نسبي لمدى الخطر ولا يعد بأي شكل تشخيصاً فعلياً للحالة، ويتم تحديد موعده في غالبية الأحيان ما بين الأسبوع ال 11 وال 14 من الحمل، ولا يسبب أي ألم أو أذى. ويكمن الخطر الوحيد لإجراء هذين الفحصين في الحصول على نتائج خاطئة تظهر وجود خلل وبالتالي تتطلب اتخاذ مجموعة من الإجراءات الأخرى التي قد تؤدي إلى الأذى. وفي حال أظهرت نتيجة فحصك وجود خلل كروموسومي، قومي بأخذ رأي طبيب آخر اختصاصي وذو خبرة لغايات التأكيد.    

تحليل الزوائد المشيمية Chorionic Villus Sampling (CVS)
عادةَ ما يتم إجراء هذا الفحص للنساء البالغات ما فوق سن ال35، أو من سبق وأن ظهرت في عائلاتهن عوارض لاختلال في الجينات، ويكشف هذا الفحص التشخيصي أي خلل كروموسومي عن طريق سحب عينة نسيجية من الزوائد المشيمية، إما من خلال المهبل وعنق الرحم أو من خلال إدخال إبرة إلى جدار البطن وتستغرق كلتا الطريقتين ما لا يزيد عن الدقيقة إلى دقيقتين، وتتميز بأمان عال ودقة كبيرة، ويمكن إجراء هذا الفحص خلال الأسبوع العاشر والثالث عشر من الحمل.  

الفحص المتكامل
وهو أكثر دقة من الفحصين السابقين حيث يعتمد على كل من الأمواج فوق الصوتية "الألتراساوند"، وفحوصات الدم ويهدف إلى تحديد الخطر الواقع على الجنين بما يتعلّق بالخلل في الجينات أو الكروموسومات. ويتم إجراء فحص الأمواج فوق الصوتية "الألتراساوند" وفحص الدم الأول ما بين الأسبوع العاشر والرابع عشر من الحمل، وفي نفس اليوم، في حين يتم إجراء فحص الدم الثاني خلال الثلث الثاني من الحمل أي ما بين الأسبوع السادس عشر والثامن عشر، فيما يعد إجراءً آمناً وغير مؤلم، وحالما تحصلين على نتائج الفحص يمكنك مناقشتها مع الطبيب وتحديد ما إذا احتجت إلى المزيد من الفحوصات.