• header

توقعات ما بعد الولادة

جاء مولودك الجديد! ولكن ليس من المؤكد أن تسير الأمور بحسب التوقعات، فإلى جانب الإرهاق الجسدي الذي ستواجهينه، ستمرين بفترة من التقلبات في المزاج وعدم الارتياح الجسماني، والضغط النفسي والإحباط الذي من الممكن أن ينتج عن التغيير المفاجئ الذي سيطرأ على نمط حياتك .

إليك بعض الأعراض الجسدية والنفسية التي من الممكن أن تمري بها، وفي حال لاحظت تفاقم هذه الأعراض، استشيري طبيبك من أجل الحصول على العلاج المناسب.

جسدك خلال الأسابيع القليلة الأولى
فيما يلي بعض التغيرات الجسدية التي من الممكن أن تصابي بها خلال الأسابيع الأولى من بعد الولادة التي نوردها لك على سبيل المثال لا الحصر:

الإمساك: كل الجوانب المتعلقة بالبواسير وعملية التعافي من الجراحة التي تتخلل الولادة بالإضافة إلى آلام العضلات الناتجة عنها، قد تجعل من محاولات الإخراج ما بعد الولادة غير مريحة ومؤلمة.
آلام الثدي: قد تؤدي عملية تكوين الحليب في الثديين للمرة الأولى إلى آلام وتورم بسيط فيهما على مدى بضعة أيام.
نوبات الحرارة والبرودة: من الممكن أن تشعري بين الحين والآخر ببرودة أو حرارة قصوى مفاجئة، ويعد هذا نتيجة لمحاولة جسمك للانسجام مع التغير الهرموني والتغير في مستويات تدفق الدم فيه.
آلام ما بعد الولادة: بعد أن تضعي طفلك سيستمر رحمك في الانقباض لأيام قليلة.
السلس البولي: من المحتمل أن تواجهي صعوبة في السيطرة على عملية الإخراج ما بعد الولادة، وذلك لتعرض عضلات الحوض للتمدد خلال الولادة مما يضعف قدرتها على العمل بكفاءة، ويؤدي ذلك إلى الإصابة بالسلس البولي. جربي منتجات فاين ® Careللسلس البولي: www.finecareworld.com
الشق الجراحي لتوسيع مجرى الولادة: إذا ما تم شق المنطقة الواقعة ما بين المهبل والشرج لتسهيل عملية الولادة، فمن المتوقع أن تواجهي صعوبة في المشي أو الجلوس بارتياح إلى أن يلتئم جرحك.

مشاعرك خلال الأسابيع الأولى
فيما يلي بعض التغييرات النفسية الكبيرة التي ستواجهينها بعد الولادة:

• إحباط ما بعد الولادة: أكثر من 75% من الأمهات الجدد يصبن بحالة من القلق والتهيج النفسي والحزن، بالإضافة إلى رغبة في البكاء بعد الحمل، والتي من الممكن أن تستمر لعدة أيام بل تمتد إلى أسابيع في بعض الأحيان. وعادةً ما ترتبط هذه الأعراض بالتغيرات الجسدية والهرمونية، أو حتى من جراء الإرهاق الجسدي الذي ستشعر به الأم، أو من التجارب غير المتوقعة والتغيرات العاطفية المصاحبة للولادة.
• اكتئاب ما بعد الولادة: تعد هذه الحالة أكثر خطورة من إحباط ما بعد الولادة؛ حيث تسبب اضطرابات شديدة في المزاج والشعور بالذنب والانزعاج واليأس، وتظهر هذه الحالة لدى ما يقارب 10-25% من الأمهات الجدد. وقد يرتفع احتمال تعرض الأم لهذا النوع من الاكتئاب في حال ظهر من قبل لدى أفراد العائلة، أو اللاتي يعانين من ضغط نفسي كبير. فإن شعرت بأنك تعانين من هذا الاكتئاب استشيري طبيبك من أجل الحصول على العلاج المناسب.